عبد الله الياور : زيارة أحمدي نجاد إلى العراق غير مرحب بها بسبب سياساته العدائية

بغداد ( المستقلة )..قال الامين العام لحركة العدل والإصلاح  عبد الله حميدي عجيل الياور إن زيارة الرئيس الإيراني السابق أحمدي نجاد إلى العراق غير مرحب بها بسبب سياساته “الرعناء” المعادية للشعب العراقي والتي اتبعها خلال فترة حكمه لإيران مشيرا إلى أن العراقيين يضيقون ذرعا من زيارة أي شخص كان سببا للفتنة والقتل بينهم تطأ قدماه أرض العراق .

وأضاف الياور في بيان تلقته وكالة الصحافة المستقلة”إن قيادة نجاد لإيران هددت وحدة وأمن العراق وقامت بدور هدام تجاهه من خلال بث الفتن الطائفية والقومية بين العراقيين ودعم المليشيات الارهابية وتنظيم القاعدة بالإضافة إلى أنها بذلت جهدا كبيرا في قتل وتهجير الكفاءات العراقية من اساتذة جامعيين وأطباء وقادة عسكريين وطيارين وجميع الخبرات في مختلف المجالات ”

ولفت إلى أن مهمة نجاد الرئيسية في المنطقة عندما شغل منصب رئيس ايران كانت “المساهمة الفاعلة في قتل الشعوب العربية المتطلعة إلى الحرية وإراقة دمائهم وبث الفتن فيما بينهم” ،موضحا بأن الشعوب العربية باتت “تستشعر الخطر الإيراني بقيادة نجاد على أمنها القومي بسبب سياسة إيران العدائية ضدهم”

ودعا الحكومة العراقية إلى مراعاة مشاعر ابناء الشعب العراقي “ورفض استقبال أي شخص يهدد الوحدة الوطنية للعراقيين يروم زيارة العراق” ،مبينا بان العراقيين “يتطلعون ان يقوم الرئيس الجديد في ايران بإيقاف التدخل في الشأن العراقي ويثبت حسن النوايا من خلال إقامة علاقة جوار ايجابية بين الطرفين “.(النهاية)

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد