عبدالمهدي يتحدث عن تداعيات الانسحاب الامريكي من سوريا

(المستقلة) … قال رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، إن مسؤولين أمنيين كبارا من بغداد، التقوا بالرئيس السوري بشار الأسد في العاصمة دمشق، مشيرا إلى أن أي تطورات سلبية في سوريا ستؤثر على العراق.

ولمح عادل عبد المهدي في تصريح صحفي تابعته ( السمتقلة ) اليوم الاثنين ، إلى دور عراقي كبير في محاربة داعش مع استعداد القوات الأمريكية للانسحاب.

وفي إشارة إلى الإعلان المفاجئ للرئيس الأمريكي دونالد ترامب في وقت سابق هذا الشهر بأنه سيسحب القوات الأمريكية من سوريا، صرح رئيس الوزراء العراقي للصحفيين بأن “هذا الأمر فيه الكثير من التعقيدات”.

وأضاف: “إذا حصلت أي تطورات سلبية في سوريا فإن ذلك سيؤثر علينا.. لدينا حدود تمتد لـ600 كيلومتر وداعش لا زال موجودا هناك”.

وأوضح عبد المهدي أن الوفد العراقي زار دمشق حتى يمتلك العراق المبادرة ولا يتلقى النتائج فقط.

إلى ذلك، أشار رئيس الحكومة إلى أن بغداد سعت إلى اتخاذ خطوة أخرى أوسع في إطار ترتيباته الحالية مع سوريا والتي شنت بموجبها ضربات جوية على التنظيم هناك، دون أن يذكر تفاصيل في هذا الشأن.

وقال في رده على سؤال بشأن إمكانية تعزيز وجود القوات العراقية في سوريا إن “هناك جماعات لا زالت تعمل في سوريا، والعراق هو أفضل الطرق للتعامل مع هذه الجماعات”.

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد