عالية نصيف تحذر من خسارة العراق لمبنى المدرسة العراقية في موسكو

بسبب التلاعب من قبل سفير

المستقلة/- حذرت النائبة عالية نصيف من خسارة العراق لمبنى المدرسة العراقية في موسكو والواقعة أمام مبنى الكرملين بسبب التلاعب من قبل سفير العراق في موسكو الذي اتفق مع احد المدراء في وزارة التربية لبيع هذا العقار إلى ابن السياسي الروسي جيرونفسكيفي  بحجة ان العراق لم يسدد كامل مبلغ البناية، مناشدة رئيس الوزراء ووزير التربية وهيئة النزاهة والإدعاء العام بالتدخل العاجل وإنقاذ المدرسة .

وقالت نصيف في بيان اليوم :” ان العراق يمتلك صرحاً ثقافياً في موسكو هو بناية المدرسة العراقية الواقعة في موقع مميز مقابل الكرملين، وبسبب موقعها لا تقدر بثمن، وقد اشتراها العراق سنة 1957 وكانت مركزاً ثقافياً و تحولت في مطلع 1971 إلى المدرسة العراقية، وهي مسجلة باسم العراق وقد دفع كامل أموالها، لكن في سنة 2011 تم التلاعب بها من قبل سفير العراق في موسكو الذي اتفق مع احد المدراء في وزارة التربية لبيع هذا العقار إلى ابن السياسي الروسي جيرونفسكيفي بحجة ان العراق لم يسدد كامل مبلغ البناية ويعتبر العقد ناكلا، وقد حصل هذا التلاعب اثناء فترة الوزير هوشيار زيباري الذي حصل في عهده الكثير من الفساد في الوزارة “. حسب قولها

وتساءلت نصيف :” هل سمعتم بعملية شراء تتم وبعد أكثر من 60 عاماً يتم اعتبار المشتري ناكلاً؟ ” ، مبينة أنه :” تم تسليم الملف كاملا الى وزير الخارجية السابق محمد علي الحكيم ولم يتحرك لإنقاذ المدرسة، كما تم تسليم نسخة من الملف الى السفير حيدر العذاري الحالي ولم يكن هناك تحركاً منه “.

وشددت نصيف على ” ضرورة التحرك لإنقاذ هذا الصرح الكبير، علماً بأن كل الوثائق موجوة في وزارة التربية وتثبت ملكيتها للعراق وبأنها مسجلة في عقارات موسكو بِإسم العراق ” ، مناشدة رئيس الوزراء ووزير التربية وهيئة النزاهة والإدعاء العام بالتدخل العاجل واتخاذ الإجراءات اللازمة بهذا الخصوص .

 

التعليقات مغلقة.