عالية نصيف تحذر من استمرار المخطط الكويتي لتدمير العراق

المستقلة/-حذرت النائبة عالية نصيف من استمرار ما وصفته بـ”المخطط الكويتي لتدمير العراق” بمختلف الوسائل منذ عام 1991 ولغاية اليوم، مبينة ان المخابرات الكويتية تغلغلت في عمق العراق ومازالت الى يومنا هذا تقدم الرشا لبعض الساسة العراقيين الخونة .

وقالت نصيف اليوم :” ان الحقد الكويتي بدأ منذ تشكيل ما يسمى بالمقاومة الكويتية على يد المدعو عدلي فهد الأحمد الصباح الذي كان يقوم بخطف الجنود العراقيين وإعدامهم في عام 1991 ، ومنذ تلك الفترة بدأ المخطط الكويتي لتدمير العراق واستهداف شعبنا وليس استهداف نظام صدام، وذلك من خلال العقوبات والحصار الذي كان الهدف منه تجويع العراقيين، واستمر الحصار سنوات طويلة بسبب ضغط من الحكومة الكويتية “.

وبينت:” ان الكويت قصفت المناطق الحيوية اثناء حرب 2003 واقتحمت مخابراتها المؤسسات الحكومية وعملت على تخريبها ودخلت الى المختبرات البايولوجية ونشرت مواد سامة تسببت بشتى أنواع السرطانات والأمراض الغريبة، وبعد سقوط النظام السابق قامت بتقديم الرشوة للعديد من الساسة العراقيين ليسهلوا لهم الاستيلاء على أراضي ومياه العراق “.

وتابعت :” ان المخطط الكويتي لتدمير العراق مستمر الى يومنا هذا، وذلك من خلال استقطاب بعض الساسة العراقيين الخونة وتقديم الهدايا لهم ليسهلوا لهم تمرير مخططاتهم ” ، مشيرة الى ” ان أي سياسي عراقي تسول له نفسه أخذ الرشا من الكويتيين يعد خائناً ومتآمراً على العراق وعاجلاً أم آجلاً سيتم محاكمته بتهمة التجسس وينال جزاءه العادل “.

التعليقات مغلقة.