عالية نصيف : الشعب العراقي لن يتهاون مع من استحوذوا على شبر من أراضيه أو مياهه

 

(المستقلة)..حذرت النائبة عن جبهة الإصلاح عالية نصيف من “ان الشعب العراقي لن يتهاون مع من استحوذوا على شبر من أراضيه أو مياهه سواء كانت الكويت أم غيرها وسواء تعلق الأمر بقناة خور عبدالله أم غيرها” مبينة أن “الدعوات التي أطلقها النائب الكويتي عسكر العنزي لاتخاذ الإجراءات الأمنية اللازمة تحسبا لأي طارئ قد يحدث من قبلنا تعبّر عن عقدة نفسية كويتية تجاه كل ما هو عراقي” .

وقالت نصيف :” من المؤسف أن مجلس الأمة الكويتي فتح على نفسه باباً يصعب إغلاقه من خلال ادعاءات نوابه بأن قناة خور عبدالله كويتية، بل أن البعض منهم كالمدعو عسكر العنزي دعا حكومة بلاده الى اتخاذ الإجراءات الأمنية اللازمة خوفاً من تكرار الغزو الصدامي، متناسياً أن زمن الدكتاتورية انتهى وشعبنا اليوم متكاتف ومتلاحم أكثر من أي وقت مضى، وإذا كان الجيش العراقي بالأمس مجبراً على تنفيذ أوامر صادرة من سلطة دكتاتورية فجيشنا اليوم يلبي نداء الشعب والحكومة والمرجعيات الدينية “.

وأضافت :” لو راجعنا التسلسل الزمني للزحف الكويتي المستمر منذ قيام قوات التحالف الدولي بتحريرها من الاحتلال العراقي نجد أنها استفادت من قرارات مجلس الأمن غير العادلة في التوسع على حساب أراضي العراق ومياهه، وميناء مبارك وخور عبدالله ليسا إلا جزءاً ضئيلاً من التجاوزات الكويتية على العراق “.

وتابعت :” يبدو أن بعض أعضاء مجلس الأمة الكويتي أرعبتهم مظاهرات شعبنا في الجنوب احتجاجاً على ادعاءات الكويت بعائدية خور عبدلله لها وأثارت فيهم مخاوفهم القديمة والعقد النفسية التي باتوا يتوارثوها وللأسف جيلاً بعد جيل، ولا نعجب من هذه الكراهية الشديدة لدى الكويت تجاه كل ما هو عراقي، فعلى الأقل كان يفترض بالكويت اطفاء الديون المترتبة على العراق وفقا للعقوبات الدولية بعد سقوط النظام السابق، لأن الشعب العراقي لاذنب له باحتلال الكويت، حتى إن الكثير من الدول الغربية أطفأت ديونها على العراق، في حين أن الكويتيين مازالوا يأخذون من أموالنا وأراضينا بلا رحمة “.

وبينت :” ان الشعب العراقي لن يتهاون مع الذين نهبوا أراضيه وأمواله وحاربوه اقتصاديا، وسيأتي يوم ينهض فيه العراق من كبوته ويسترجع كل حقوقه عبر الطرق الدبلوماسية وغير الدبلوماسية “.

قد يعجبك ايضا

اترك رد