عازمون.. بيان من الجيش التركي

المستقلة /- أكد الجيش التركي أنه عازم على استهداف الإرهابيين أينما حلّوا، ومد يد العون للأبرياء والمظلومين أينما وجدوا.

وقالت وزارة الدفاع التركية، الأحد، إن “القوات المسلحة التركية تواصل سد الاحتياجات الأساسية والإنسانية لأهالي منطقة عملية “درع الفرات” لا سيما الأطفال والنساء والمسنين، بدءاً من الطعام والشراب والكساء وصولاً إلى الكهرباء والمياه والصحة والتعليم، لتستمر في بث الأمل بالسلام والاستقرار”.

وأضافت الوزارة في بيان لها أن جنودها كافحوا بعزم وتصميم تنظيمي “داعش” و “حزب العمال الكردستاني” الإرهابيين من أجل تحقيق الأمن والرخاء لتركيا والسوريين.

وشددت على أن “الجيش التركي الذي وفر أجواء الأمن والرخاء عبر الحيلولة دون تشكيل ممر إرهابي على الحدود الجنوبية للبلاد، مد أيضاً يد العون للمنطقة”.

وتابعت: “القوات المسلحة التركية بالتنسيق مع المؤسسات الحكومية الأخرى تواصل دون توقف أنشطة دعم البنية التحتية وتقديم المساعدات الإنسانية لقرى المنطقة بهدف إعادة الحياة إلى طبيعتها”.

وأمس نقل موقع “العربي الجديد” عن مصدر تركي مقرب من الحكومة، أن إطلاق عملية عسكرية جديدة، بالشراكة بين الجيش الوطني والجيش التركي، أمر بات بالفعل مطروحاً داخل الأروقة الضيقة للحكومة التركية.

وأضاف أن الرئيس رجب طيب أردوغان بات يطلع على كثير من التفاصيل التي تحيط بالمعطيات الميدانية شمال حلب، ولا سيما الخروقات التي تقوم بها ميليشيا “قسد”، وبات مقتنعاً بإزالة التهديدات من أساسها.

ولفت إلى أن أبرز الخيارات عند أردوغان والقيادة العسكرية هو عملية عسكرية جديدة لدحر “قسد” عن بعض المواقع، لا سيما في تل رفعت، وإزالة التهديدات، بعد فشل الولايات المتحدة والروس بإقناع الميليشيا بالالتزام بالاتفاقيات.

التعليقات مغلقة.