عائلة كاردشيان تسدل الستار على برنامجها التلفزيوني

المستقلة/-  انتهى عرض الحلقة الأخيرة من برنامج Keeping Up With the Kardashians” ” أو “مواكبة عائلة كارداشيان” بالدموع والعناق والامتنان، حيث “كارداشيان” سجلت الأحداث وعالم الموضة والعلاقات داخل الأسرة.

وبحسب موقع eg24″ ” يأتي ذلك بعد أن أعلنت الأسرة في أيلول /سبتمبر الماضي إنهاء البرنامج ، لكنها لم تذكر أسباب القرار.

على مر السنين، تابع العرض الحياة الشخصية والمهنية لعائلة “كارداشيان جينر”، بمن في ذلك زواج “كيم” من مغني الراب “كاني ويست” وطلاق أختها “كلوي كارداشيان” عن لاعب كرة السلة “لامار أودوم” وعن والدها.

كان البرنامج أيضًا سببًا لإمبراطورية الجمال والموضة التي أحاطت بـ”كيم كارداشيان” وشقيقتها “كايلي” ، مسيرة “كيندال جينر” في مجال عرض الأزياء، برنامجين لـ”كلوي” و”كورتني كارداشيان” وشعبية “كيم” على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث بلغ عدد المتابعين على Instagram حوالي 227 مليون متابع.

لم يظهر “ويست” ولا “كاتلين جينر” في الحلقة الأخيرة من البرنامج، والذي تم تصويره خلال فصل الشتاء، أي قبل أن طلبت “كيم” الطلاق من “ويست”، وقبل إعلان “جينر” ترشحها للانتخابات لمنصب الحاكم بكاليفورنيا.

عُرضت الحلقة الأولى من البرنامج على شبكة “E” التابعة لـ NBC Universal عام 2007 ، وتم بث البرنامج في حوالي 90 دولة بعشرين لغة.

تعليق “كارداشان” على انتهاء حلقات البرنامج

قالت “كيم كارداشيان” في الحلقة الأخيرة: “أنا لست نادمة. كانت هذه أجمل 10 سنوات ونصف في حياتي. أشعر أنني الفتاة الأكثر حظًا في العالم بأسره. لقد أتيحت لي الفرصة للعمل مع عائلتي كل يوم … نحن في المكان الذي نحن فيه الآن بفضل هذا العرض ولن نقلل من هذا أبدًا.”

انتهت الحلقات باحتضان طاقم التلفزيون الذي يتابع الحياة اليومية للأسرة، لكن هذا لا يعني أن الأسرة الكبيرة التي تعيش في كاليفورنيا تنوي الابتعاد عن الأضواء، حيث ستعود في حلقة مكونة من جزئين يومي 17 و 20 يونيو، واتفقوا أيضًا على مسلسل جديد على منصة “Hulu” الذي من المتوقع أن يبدأ البث هذا العام، الأمر الذي وصفته “كريس جينر” والدة “كيم” بأنه الفصل التالي في حياة الأسرة.

التعليقات مغلقة.