طائرة مجهولة تقصف فصائل إيرانية على حدود العراق

المستقلة /- ذكرت مصادر للمعارضة السورية، الجمعة، أن حرائق اندلعت في بعض المقرات العسكرية التابعة للفصائل الإيرانية في محيط مستشفى عائشة بمدينة البوكمال السورية على حدود العراق.

وأوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الحرائق ناجمة عن قيام طائرة مسيرة مجهولة الهوية حتى الآن باستهداف المقرات العسكرية.

ويأتي ذلك بالتزامن مع سماع أصوات إطلاق رصاص بشكل مكثف في مدينة البوكمال في محاولة من قِبل الفصائل الإيرانية استهداف المسيّرات عبر المضادات الأرضية، وسط حالة من الاستنفار تشهدها مدينة البوكمال الحدودية مع العراق بريف دير الزور.

وفي وقت سابق، دوت انفجارات عنيفة في منطقة المزارع قرب مدينة الميادين في ريف دير الزور الشرقي، نتيجة قصف من طائرة مجهولة الهوية على مواقع للفصائل الإيرانية في منطقة غرب الفرات على الأراضي السورية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

يذكر أن منطقة المزارع هي منطقة عسكرية للفصائل الإيرانية وتتخذها مركزًا لتدريب المقاتلين والمنتسبين الجدد.

وفي السياق، ذكر المرصد السوري أن الاستهداف الجوي، الذي وقع في 28 من سبتمبر الماضي، من قبل طيران حربي لا يزال مجهول الهوية، أدى إلى تدمير منصات لصواريخ أرض-أرض إيرانية الصنع، كانت الفصائل التابعة لإيران قد نصبتها بمنطقة المزارع الواقعة ببادية الميادين والتي تعد أكبر تجمع للفصائل في المنطقة.

وأضافت المصادر بأن الاستهداف وشظايا الصواريخ تسببت بإصابة 12 شخص على الأقل من الفصائل الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، جرى نقلهم إلى مستشفى الشفاء التابع للفصائل ضمن مدينة الميادين، وسط فرض طوق أمني واستنفار كبير لهم في المنطقة.

التعليقات مغلقة.