ضريح لينين الوجه الاولى للمشجعين في موسكو

(المستقلة)..شهدت الساحة الحمراء في موسكو ظاهرة غريبة لم تشهدها منذ فترة طويلة، وهي طابور يبلغ طوله أحيانا 400 متر لزيارة ضريح لينين.

وتصدر ضريح لينين الذي لم يلفت منذ زمن بعيد انتباه أهالي موسكو وضيوفها الروس، قائمة المعالم التاريخية التي يسعى المشجعون الأجانب لزيارتها.

وقال المشجع فيليبي من كولومبيا: “تعد زيارة ضريح لينين أمرا هاما بالنسبة لي، فهناك جثمان الإنسان الذي حدد مصير التاريخ. ويلفت انتباهي كل شيء له علاقة بهذا الإنسان العظيم”.

وقال المشجع البرازيلي جيسي: “ظننت أن هناك تابوتا فقط، ودهشت لرؤية لينين. أنا رجل فضولي، ولو أتيحت لي فرصة رؤية الرئيس كينيدي أو مايكل جاكسون لما رفضتها”.

وأشارت إحدى العاملات في متحف تريتياكوف للفنون التشكيلية بموسكو، في صفحتها على فيسبوك، إلى تراجع اهتمام السياح القادمين إلى مونديال روسيا بمتاحفها، واهتمامهم المتزايد بالساحة الحمراء وضريح لينين بصورة خاصة.

 

المصدر: نوفوستي

قد يعجبك ايضا

اترك رد