ضبط هدر بقيمة ثمان ونصف مليار دينار في صحة كربلاء

المستقلة/-علي النصر الله / .. أعلنت دائرة التحقيقات في هيئة النزاهة، عن تنفيذها عمليات ضبط حالات هدرٍ للمال العام واختلاسٍ ورشوة في كربلاء، مبينة ضبط هدر بقيمة ثمانية مليارات دينار ونصف المليار.

وقالت الدائرة  في بيان صحافي تلقت ( المستقلة ) نسخة منه ، إن ” فريق عمل مكتب تحقيق كربلاء الذي انتقل إلى قسم الأمور الفنيَّة في دائرة الصحّة في المحافظة كشف عن هدر مبلغ (8,493,750,000) مليار دينارٍ من المال العام “،  موضحة أن القسم المذكور طلب تجهيز قناع (سيباب وبيباب) بكمية (250,000) قطعة  بناءً على الخطة الخمسيـة الخاصة بالقسم للأعوام (2022- 2026) دون الحاجة إليها “.

وأضافت “تم تجهيز الكمية المطلوبة بمبلغ إجمالي قدره (9,437,500,000) مليارات دينارٍ دون الحاجة الفعلية لها، إذ لم يتم الأخذ بنظر الاعتبار عدد الأقنعة المستخدمة فعلياً خلال عام 2021، إذ إنه لم يتجاوز خمسة آلاف قطعة بسعر شراء (37,750) ديناراً للقطعة الواحدة “،

ولفتت إلى إن ” مجموع الاحتياج الفعلي للخطة الخمسيـة لا يتجاوز (25,000) قطعة ، مما أدى إلى حدوث هدرٍ في المال العام “.

وأوضحت إن “الفريق قام، في عمليةٍ ثانيةٍ منفصلة، بضبط موظفةٍ في أحد مراكز الرعاية الصحية الأولَـية التابعة لدائرة صحة كربلاء؛ لاستغلالها منصبها الوظيفي، وقيامها باستنساخ بطاقات المحاسبة، واختلاس (8,000,000) ملايين دينارٍ من مبالغها لمصلحتها الشخصية، مبينة ضبط أصل مستندات الإخراج المخزني الخاصة بصرف “دبالك” المحاسبة “.

وأشارت الى إن “العملية الثالثة، التي نفذت في مديرية تنفيذ المحافظة، تم خلالها ضبط موظَّفٍ بالجرم المشهود ،  أثناء تسلّمه مبلغ الرشوة لقاء إنجاز الإضبارة التنفيذيـة الخاصة بإحدى المراجعات “.

وأكدت “تنظيم محاضر ضبطٍ أصوليـة، وعرضها رفقة المتهمين المضبوطين على قاضي محكمة تحقيق كربلاء المختصة بقضايا النزاهة ،  الذي قرر توقيفهما بناءً على أحكام المادتين (341 و307) من قانون العقوبات “.

التعليقات مغلقة.