صورة نادرة تهز مواقع التواصل للحظة انتحار داليدا

المستقلة /- انتشر على مواقع التواصل الإجتماعي، صورة نادرة للغاية، تم تداولها بشكل واسع، تظهر فيها الفنانة العالمية الراحلة ​داليدا​، في سرير المستشفى بعد اقدامها على الإنتحار.

وضجت الصورة مواقع التواصل واحدثت تفاعلا كبيرا بين المتابعين الذين عبروا عن حزنهم، وتعاطفهم، وخاصة انها كانت فنانة كبيرة بكل المقاييس، وتداول النشطاء الصورة عبر حساباتهم مرفقينها بتعليقات حزينة وجميلة.

في 3 مايو/أيار من عام 1987، وجدت الخادمة، داليدا وهي ملقاة على سريرها بسبب تناولها جرعة زائدة من الأقراص المنومة، والى جوارها رسالة كتبت فيها :”الحياة أصبحت مستحيلة … سامحوني”، ولم يتمكن الأطباء من انقاذها.

وتم دفن داليدا في باريس، وصنع تمثال لها على القبر بحجمها الطبيعي، ويعتبر أحد أكثر الأعمال المنحوتة تميزاً في المقابر الخاصة.

داليدا مطربة إيطالية الأصل، مصرية الولادة، ولدت في القاهرة، حازت على لقب ملكة جمال مصر عام 1954، وبعدها غادرت إلى باريس، وحققت انجازات كثيرة في عالم الفن، حيث سجل لها 500 اغنية بالفرنسية، ترجمت 200 منها للايطالي و200 للغات اخرى، وباعت اكثر من 80 مليون اسطوانه في انحاء العالم وفازت بالعديد من الجوائز وسجلت 55 اسطوانه ذهبيه، ومن اشهر اغانيها بالعربية اغنيتي “سالمة يا سلامة” و “حلوة يابلدي”.

وفي 1960 قدمت داليدا فيلم ” Parlez moi d’Amour ” وتالقت فيه لكن للاسف الجمهور فضل داليدا المطربه على الممثله، ولم يدعمها في عالم التمثيل، وفي سنة 1961 اصبحت مكانة داليدا تهتز في الغناء بعد ظهور نجوم جدد اعطو نوعيه شبابيه جديده من الموسيقى، ما جعلها تشعر بان موسيقاها قديمه بالمقارنه مع الاسلوب الجديد، فأدركت أنه يجب عليها أن تغير أعمالها بصورة عاجلة، ونجحت في ذلك.

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.