صباح التميمي : لن نسمح باستثمار الأجواء العراقية دون الوقوف على المشاكل الحقيقية

 

(المستقلة)..شددت عضو لجنة الخدمات البرلمانية صباح التميمي على ان اللجنة لن تسمح بأستثمار الأجواء العراقية.

وقالت التميمي انها ليست  ضد القطاع الخاص والاستثمار “لكن مصلحة البلد فوق كل شيء وان مجلس الوزراء بالتأكيد يدعم الأصلاح وأن هذا العمل مشترك مع مجلس النواب ” .

واشارت الى انه وفي اسوأ الأحوال اذا ما دعت الضرورة الى  الاستثمار او التشغيل المشترك لها  فلابد  ان يكون حسب القوانيين الدولية المعمول بها في الاتحاد الدولي للنقل الجوي ( الاياتا – IATA )  وان المدة  تكون حسب الحاجة ولا تزيد عن  خمس سنوات”.

وذكرت التميمي انها تتابع ومنذ سنتين وبشكل كبير ملف الرقابة الجوية ولم تكتف بذلك وبعثت العديد من الاستفسارات والاسئلة وارسلت العديد من الكتب الى المنشأة العامة للطيران المدني العراقي بخصوص هذا الأمر “، منوهة الى إنها زارت مرات عدة مقر الرقابة الجوية من اجل الاستفسار  من المراقبين الجويين”.

واوضحت ان لجنة الخدمات البرلمانية استضافت وزير النقل أكثر من مرة ،ووجهت سؤالا شفهيا قبل اسبوع  عن هذا الامر ولكن  لم يتم لأسباب مبهمة في مجلس النواب”، فضلاً زيارتها الى مكتب المفتش العام مع أعضاء من لجنة الخدمات للاطلاع على اجراءاتهم اثناء الاجتماع الذي كان حاضراً فيه المختصون بالرقابة الجوية.

واستغربت التميمي من بقاء شركة سيركو البريطانية رغم انتهاء عقدها متوعدة بفتح تحقيق بهذا الامر كون قضية التمديد لها سابقة “.

وتساءلت التميمي لماذا لم تعدل وزارة النقل رواتب المراقبين الجويين المحليين في السنوات السابقة علما ان راتب المراقب ٦٠٠$ وراتب موظفي الشركة الأجنبية ١٧ الف دولار للمراقب”.

ودعت الى  التنسيق بين ( قيادتي القوة الجوية والدفاع الجوي )  والمنشأة العامة للطيران المدني العراقي  ولاسيما بعد الاتفاق في ٢٩/٦/٢٠١٦ على منح وزارة الدفاع العراقية قرض ٢.٧ مليار دولار ” للمساعدة في حربهم ضد داعش ، وبعد التباحث مع قيادتي القوة الجوية والدفاع الجوي تبين انهم سيقومون بتطوير وتحديث السابلة الجوية التابعة للجهات العسكرية .

وتابعت التميمي بالقول ان العراق بلد في حرب مستمرة ضد الاٍرهاب، والجهات السياسية من اطياف مختلفة مطالبة بوضع خطط استراتيجية لتحسين الواقع الخاص بالرقابة الجوية”، مبينة ان العديد من شركات الطيران العربية والأجنبية ابدت استعدادها للعودة والمرور عبر العراق كون هذا يوفر عليهم الوقود والوقت بسبب موقع العراق الجغرافي المتميز”.

واكدت التميمي ان جميع المشاكل والأخطاء واضحة واسبابها سوء الإدارة السابقة وسيتم اعلان دراسة كاملة متضمنة المشاكل والحلول اللازمة ، مشيرة إلى أن كل ما ورد أعلاه يعد تأكيداً للإصلاح لذا يجب على كافة المعنيين الرجوع الى لجنة الخدمات بخصوص أي موضوع يتعلق بالرقابة الجوية لعدم التداخل في الصلاحيات والارتقاء نحو الأفضل خدمة للصالح العام .

قد يعجبك ايضا

اترك رد