سلمى حايك : كدتْ اموت بفيروس “كورونا”

المستقلة/- كشفتْ المُمثّلة سلمى حايك (54 عاماً) أنّها شارفتْ على الموت، نتيجة إصابتها بفيروس “كورونا”.

وقالتْ حايك في لقاء مع مجلّة “فاريتي” الأمركية ونقلتها عنها عديد الصّحف والمجّلات الفرنسيّة أنّها أُصيبتْ بالعدوى منذُ ظهور الوباء وأنّها لازمتْ بيتها في لندن رفقة زوجها فرانسوا هنري بينو، وابنتها فالنتينا بالوما بينو (13سنة) طيلة أسابيع، وأنّها عاشت فترة حرجة وقد اشتدّ بها المرض وأنّها خاضت”معركة ضد “كوفيد 19” وكادتْ أن تتوفّى.

وأضافت أنّ طبيبها ترجّاها الانتقال إلى المستشفى للعلاج، ولكنّها لم تفعل وفضلت البقاء في بيتها لما اشتد بها المرض وأصبحت خاضعة للتنفس الاصطناعي بالأكسجين وأجابته بأنها تفضل الموت في بيتها.

ورغم أنّها تشعرُ اليوم أنّها لم تسترجع عافيّتها كاملة، إلّا أنّها استأنفت عملها في تصوير فيلم جديد لها House Of Gucci للمخرج الإنجليزي ريدلي سكوت (83 عاماً)، حيث تقول: “لم يكن عسيراً عليّ استئناف التّصوير، فهذا عملي”.

تجدر الإشارة إلى أن النجمة العالمية سلمى حايك مكسيكية، من أصل لبناني.

التعليقات مغلقة.