سحر (فرح فاوست) وقصة (دلاس) وبساطة (البيت الصغير)

فرح فاوست في ملائكة تشارلي

عبدالكريم ابراهيم

دخول التلفزيون الملون فتح باباً واسعاً على إظهار الأشياء على حقيقتها الطبيعية بعد كان الأسود والأبيض يسرق معتمة الجمال من المشاهد. وبرغم أن علاقاتنا السياسية غير الجيدة بهذا البلد الذي يعد كما يقال في السابق من رموز الإمبريالية العالمية،  فان المسلسلات الأمريكية  تحظى بمتابعة من قبل كثير من العراقيين، لأنها وسيلتهم الوحيد للاطلاع على العالم الغربي الذي يبعدنا عنا آلاف الكيلو مترات، وربما يأخذ بعضهم الخيال الخصب للإبحار إلى بلد العم سام في زمن الممنوع.

حالة الانبهار التي تسود المشاهد ويصاب بها، وهو يتابع ناطحات السحاب، والشوارع النظيفة، ومطاعم ماكدونالدز ‏وهمبرغر، وسيارات الليموزين فضلا على العيون الزرقاء والشعر الأصفر الذي ينسال كالحرير وقوام الخيزران. ربما يدفع هذا الانبهار إلى التقليد في الملابس والتسريحة الشعر والنظارات والحركات.

مسلسل دالاس

ويعد مسلسل (دلاس) و(ملائكة تشارلي) من أكثر المسلسلات تأثيراً في نفوس الشباب في ذلك الوقت، الأول من خلال قصة شعر بعض أبطاله التي تحولت الموضة نسائية استهويت اغلب الفتيات، والثاني عيون (فرح فاوست) وحركاتها الرياضية هي تتزحلق على اللوح الخشبي مرة والأحذية ذات العجلات تارة أخرى، باحثةً عن المجرم وخيط يقودها مع زميلاتها الأخريات إلى القضية وفك رموزها.

وربما تغيرت تلك الرومانسية المفعمة بلذة الجمال الأشقر إلى البوليسية ولعبة الدهاء معطرة بجياشة المشاعر كما في (الحسناء والوحش) الذي نال شهرة واسعة بفضل أسلوب طرحه في الموضوع الضدية وكيف تنتصر الروح الجميلة على الظاهر برغم من اختلاف الشكل والقبح المنظر.

وربما يكون (شالوك هولمز) هو المسلسل الوحيد الذي ابعد سحر الأنوثة واستبدلها بالعقلية الفذة التي تضع الأمور بعناية فائقة، وتحلل كل حركة تصدر من هنا وهناك بحسها البوليسي. انه انقلاب في الموازين جذب المتلقي، تلميع صورة الغربية، وزرعها في أذهان الآخرين على انه لا يترك شاردة ولا واردة ألا قاسها بمنطق العقل والابتعاد عن البلادة التي رسمت في صديقه دكتور (واتسن)، وفي المقابل العقل الشرير بروفسور(موريالتي) وعلميات التحدي أين العقلين هو منتصر؟

الأطفال كانت لهم حصة من هذا التفاعل لاسيما في العطلة الصفية حيث يخصص التلفزيون فترة صباحية يعرض فيها بعض المواد التي قد تعاد كل سنة، ولكنها تحظى باهتمام الأطفال. ويعد (البيت الصغير) من أكثر المسلسلات عرضاً لسنوات طويلة ربما يعود إلى بساطة الأسلوب والروح الطيبة التي يتصف بها أبطاله برغم انه يصنف على مسلسلات الغرب الأمريكي، ولكنه بعيد عن العنف وإطلاق النار وحركات رعاة الأبقار التي نجدها حاضرة في(الوادي الكبير)حيث القبعات الكبير وأنواع فنون إطلاق النار وصهيل الجياد الذي لا يتوقف وكيف يستطيع الفارس من كبح لجام الجياد الشرسة، وترويضها وكيف تصطاد الحبالُ الأبقارَ وغيرها من فنون الغرب المعروفة؟

مسلسل البيت الصغير

أما المسلسلات الكوميدية أنها اقترنت بالسود أكثر من غيرهم ولعل مسلسل (عائلة كوسبي) يعد من أنجحها. ربما يعود إلى إلصاق فن الضحك بزنوج يعود إلى مقدرة هؤلاء في التمكن من هذا النوع من الفن وقد يحمل بعض الأبعاد العنصرية التي قرنت الذكاء بالعنصر الأبيض والعنف والكوميديا بالسود.

التعليقات مغلقة.