سحب قوات مكافحة الشغب من الناصرية واستبدالها بقوات الجيش والشرطة

المستقلة /… قرر رئيس جهاز الأمن الوطني عبد الغني الأسدي المكلف بإدارة محافظة ذي قار، سحب قوات مكافحة الشغب من شوارع مدينة الناصرية للتخفيف من حدة التوتر الحاصل بين المتظاهرين والقوات الأمنية.

وطالب المحتجون في ذي قار، أمس السبت، بانسحاب قوات الشغب وانزال الجيش العراقي منعا لوقوع أي صدامات بين المتظاهرين والقوات الأمنية.

الأسدي الذي باشر العمل بمنصبه الجديد أمس السبت، قال خلال لقائه قادة أمن ومسؤولين محليين في ذي قار، إن “مهمتي وقتية وهدفي هو تهدئة الأوضاع في الناصرية والحفاظ على ارواح شبابنا، ووضع الاسس المناسبة لاختيار محافظ جديد يحظى بمقبولية ابناء ذي قار وبعيدا عن الضغوط السياسية والحزبية”.

وكانت خلية الاعلام الامني، أعلنت ان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي أمر بتشكيل لجنة عليا للتحقيق بأحداث ذي قار التي حصلت خلال الأيام الثلاثة الماضية.

وقالت الخلية في بيان لها وتلقته (المستقلة) اليوم ان القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، “أمر بتشكيل لجنة عليا، برئاسة الفريق الركن باسم الطائي وعضوية عدد من كبار ضباط وزارتي الدفاع والداخلية والامن الوطني للتحقيق بالاحداث التي حصلت في مدينة الناصرية خلال الأيام الثلاثة الماضية، والتي ادت الى سقوط عدد من الشهداء والجرحى في صفوف المتظاهرين والقوات الأمنية”.

ووصلت هذه اللجنة مساء أمس السبت الى محافظة ذي قار وباشرت أعمالها فور وصولها، حسب البيان.

وفي وقت سابق دعا رئيس مجلس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، أهالي محافظة ذي قار للتهدئة بعد تكليف رئيس جهاز الأمن الوطني، عبد الغني الأسدي، بمنصب المحافظ، مؤكداً ان الإجراءات الجديدة هي بداية للشروع في “حملة كبرى لإعمار المحافظة”.

وبحسب بيان صادر عن المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء جاء فيه أن الإجراءات الاخيرة التي تم اتخاذها بخصوص محافظة ذي قار ومنها تكليف محافظ جديد للمحافظة وتشكيل مجلس استشاري مرتبط برئيس مجلس الوزراء، وفتح تحقيق واسع للوقوف على المسؤولين عن الأحداث الأخيرة، تمثل مقدمة للشروع في حملة كبرى لاعمار المحافظة.

ودعا الكاظمي أهالي محافظة ذي قار وعشائرها المساهمة في التهدئة لمنح الفرصة الكافية للادارة الجديدة للقيام بمهامها في خدمة أهالي المدينة.

ولفت الكاظمي إلى أن الحكومة ستقدم كل الدعم لمحافظ ذي قار عبد الغني الأسدي والمجلس الاستشاري للنهوض بواقع المحافظة، وتقديم الخدمات لمواطنيها.

وقدم محافظ ذي قار، ناظم الوائلي، استقالته من منصبه إلى رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، الجمعة (27 شباط 2021)، على خلفية الاحتجاجات الشعبية المستمرة منذ أيام والتي أوقعت قتلى وجرحى.

وجاء في طلب الاستقالة المكتوب بخط اليد ونشره الوائلي على صفحاته في منصات التواصل الاجتماعي: “لقد عملت قاضياً لأكثر من عشرين عاماً لم يكن رصيدي إلا سمعتي وإزاء ما يدور من صراعات في محافظة ذي قار لا تخفى على سيادتكم نتاجها الاستحواذ على منصب المحافظ وبغية الحفاظ على دماء أبناء مدينتي واستقرار الأوضاع فيها فإني أضع طلب استقالتي أمام سيادتكم وأرجو الموافقة عليه”.

إلى ذلك، كلف رئيس الوزراء العراقي، رئيس جهاز الأمن الوطني، عبد الغني الأسدي بمنصب محافظ ذي قار.

كما وجه الكاظمي بتشكيل مجلس تحقيقي بالأحداث الأخيرة وتشكيل مجلس استشاري من الشخصيات المرموقة في ذي قار ترتبط برئيس الوزراء لمتابعة اعمار المحافظة واطلاع رئيس الوزراء على كل التفاصيل لحل مشاكل المحافظة.

ويتحدى المتظاهرون منذ عدّة أيام تدابير احتواء الموجة الوبائية الثانية في البلاد بغية مواصلة حراكهم الاحتجاجي، بينما انخفضت التحركات الاحتجاجية على مستوى البلاد في الأشهر الأخيرة.

وترفع هذه الأحداث حصيلة القتلى إلى ستة في هذه المدينة بعدما قتل متظاهران الاثنين والخميس خلال تجمعات مماثلة مستمرة منذ أسبوع حيث تجمع المحتجون عدة مرات أمام مبنى المحافظة في الناصرية للمطالبة بإقالة المحافظ ناظم الوائلي وسط تدهور الخدمات العامة.

وفي نهاية 2019، أدى الغضب الشعبي حيال الفساد والبطالة المستشرية إلى انتفاضة غير مسبوقة طبعتها أعمال عنف أسفرت عن مقتل 600 شخص وإصابة 30 ألفاً في جميع أنحاء البلاد، ووقعت إحدى أكثر الأحداث دموية في هذه التحركات في الناصرية حيث قُتل نحو 30 متظاهرا على جسر الزيتون، ما أثار موجة من الغضب في جميع أنحاء البلاد وأدى إلى استقالة رئيس الوزراء آنذاك عادل عبد المهدي.

وفي تشرين الثاني الماضي، قتل تسعة أشخاص في أسبوع من أعمال العنف في المدينة.

وكان رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي دعا مرارا القوات الأمنية إلى عدم إطلاق النار على المتظاهرين، حتى أنه أمر بإقالة عدد من كبار المسؤولين الأمنيين في الناصرية، كما أنّه وعد بمحاسبة المسؤولين عن أعمال العنف المرتبطة بالتظاهرات.

وكانت السلطات العراقية أعلنت في وقت سابق من الشهر الجاري توقيف أربعة أفراد في “خلية” يشتبه في قيامهم بقتل نشطاء وصحافيين.

التعليقات مغلقة.