“ستموت في العشرين”.. يدخل السودان الى جوائز الاوسكار للمرة الأولى

المستقلة .. أتاح النجاح الذي حققه فيلم “ستموت في العشرين” الفرصة امام السودان للمشاركة في مهرجان الاوسكار للمرة الأولى.

وحقق الفيلم نجاحات عالمية كبيرة ، مما مهد لاختياره لتمثيل السودان في سباق الأوسكار  ضمن فئة أفضل فيلم أجنبي 2021، للمرّة الأولى في تاريخها

ونال الفيلم السوداني “ستموت في العشرين” من إخراج أمجد أبو العلاء، إشادات واسعة، العام الماضي بعد أن عُرض في مهرجانات عالمية، حيث شارك في مهرجان البندقية السينمائي، ومهرجان الجونة وفاز بجائزة نجمة الجونة الذهبية لأفضل فيلم طويل.

قصة الفيلم مقتبسة عن مجموعة قصصية للكاتب ‏السوداني حمور زياد الفائز بجائزة نجيب محفوظ الأدبية، بعنوان “النوم عند قدمي الجبل”.

وهو أول ‏فيلم روائي طويل لمخرجه أمجد أبو العلا الذي شاركه في كتابة العمل مع الكاتب الإماراتي يوسف إبراهيم، أما أبطال الفيلم فهم إسلام مبارك، ومصطفى شحاتة، ومازن أحمد، وبثينة خالد، وطلال عفيفي، ومحمود السراج ‏وبونا خالد.

واعلن حتى الآن، عن ترشيح 3 أفلام عربية لجوائز الأوسكار العام المقبل، هي فيلم “غزة مونامور” من فلسطين للمخرجان طرزان، وعرب ناصر، فيما رشّحت الجزائر فيلم “هليوبوليس” للمخرج جعفر قاسم، الذي يسلط الضوء على أحداث فعلية وقعت سنة 1945 في بلدة هليوبوليس عندما قامت القوات الفرنسية بإطلاق النار على متظاهرين سلميين ضد الاستعمار.

وسبق للسينما الجزائرية ان فازت بجائزة أفضل فيلم أجنبي في الأوسكار، التي نالها فيلم “Z” للمخرج اليوناني كوستا غافراس عام 1970 .

ومن المقرر أن يتم إعلان المرشحين لنيل جوائز الأوسكار في 9 شباط/ فبراير، فيما سيتم إعلان الفائزين في حفل الأوسكار الذي سيقام في شهر نيسان/أبريل من العام المقبل.

 

التعليقات مغلقة.