زيباري: لا يوجد بلد مثل العراق من الممكن أن يتأثر من استمرار الأزمة في سورية

بغداد ( إيبا )..أكد  وزير الخارجية هوشيار زيباي أن إمكانية حل الأزمة في سورية سياسيا ما زالت قائمة ولا بد من إعطاء الفرصة لهذا الخيار مشددا على أن “السوريين هم من سيقررون مصيرهم ومستقبلهم بأنفسهم وهم أصحاب الرأي الأخير وأي جهد يجب أن يصب في هذا الاتجاه”.

وقال زيباري في مؤتمر صحفي عقده اليوم : “إن كل الدول المؤثرة ودول القرار توصلت إلى نتيجة بأنه لابد من إعطاء الحل السياسي فرصة وهذا هو الموقف العراقي منذ البداية.. حيث أكدنا في طهران أننا لسنا في محور ضد آخر ولسنا مع مجموعة ضد أخرى فنحن مع مصلحة الشعب السوري والعراقي للوصول إلى حلول وتسويات بإرادتهم وليس بفرض أي أجندات أو شروط معينه عليهم”.

ولفت زيباري إلى أن سورية أعطت موافقتها على الحضور في مؤتمر السلام الدولي /جنيف 2/ بدون شروط مسبقة والعراق شجع هذه المشاركة أملا في التوصل إلى بعض النتائج المفيدة.

واعتبر زيباري”أنه لا يوجد بلد مثل العراق من الممكن أن يتأثر من استمرار الأزمة في سورية التي تلقي بانعكاساتها على أوضاعه السياسية والأمنية ولذلك فإن للعراق مصلحة حقيقية في دعم الجهود السياسية ومؤتمر جنيف 2 الذي سيشارك فيه حسب آخر المعلومات وهي ربما تتغير”.

ودعا زيباري كل القوى السياسية والمرجعيات الدينية والعقلاء والحكماء في العراق إلى الوحدة والتكاتف لإنهاء الهجمة الشرسة الإرهابية التي تستهدف بلدهم ووجوده ونظامه وقيمه مطالبا الجميع بالوقوف مع جهد الحكومة والدولة للقضاء على الإرهابيين.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد