زيارة إيران .. ليست تهمة !

غسان الجاف

لم تكن زيارة رئيس مجلس النواب العراقي الدكتور سليم الجبوري الى ايران مفاجئة لانها جاءت بعد دعوة تلقاها قبل شهرين او اكثر لكن الزيارة تأجلت ولأسباب.

ان زيارة الجبوري الى ايران جاءت بعد جولة عربية واقليمية وبتنسيق مع السعودية والاردن والكويت وقطر وكل الدول السنية في المنطقة وهو ذهب برؤية ورسالة الى الجانب الايراني فالجهد مكمل ، ومتمم .

الجبوري قال قبل مغادرته الى العاصمة الايرانية انه سيبحث معظم القضايا المشتركة وفي كافة المجالات ومنها دور العراق كلاعب مهم وفعال وصانع قرار ومؤثر ليس في الساحة الاقليمية وانما العربية والدولية بصورة عامة.

والكل يعلم ان ايران تساهم بمساندة القوات الحكومة والميليشيات الشيعية وتدعمها في معركتها ضد داعش ويتولى قاسم سليماني قائد قوات القدس الايرانية قيادة هذه الفصائل في قتالها ضد داعش التي تحتل مساحات شاسعة من العراق.

ثم ان إيران لاعب حقيقي ومؤثر على الساحة العراقية ، وعلينا الاعتراف بذلك ، فالجلوس معها وعلى طاولة واحدة هو أمر لابد منه بدل الجلوس مع وكلائها في العراق محاولين التخفيف من الأذى الإيراني وبأي وسيلة.

ولاسيما وإن العراق يمر بأزمة كبيرة واحد اسباب هذه الازمة هي ايران لانها تغذي العنف من خلال دعم الميليشيات وداعش على حد سواء لذا ويجب السعي لايقافها.

 

من المهم جداً معرفة كيف يفكر الإيرانيون ، لأن ذلك يقينا على الأقل بعض السوء ، وعلّه يحمل جزءاً من الدواء المطلوب لعلاج الحال الذي تفاقم كثيراً .

أقوال هنا : هل نحتاج بعد ذلك ان نزور إيران ؟ وهل تبقى المسالة تهمة : نعم للأولى ، ولا للثانية ، ولا سيما حين نعلم ان الرافضين ظاهراً هم واتباعهم يحجون إليها سراً ليل نهار !!

اترك رد