ريال مدريد في أزمة بسبب العاصفة الثلجية

(المستقلة) لن يستطيع ريال مدريد العودة من مدينة بامبلونا إلى العاصمة الإسبانية، بعد مباراة أوساسونا، في الجولة 18 من الدوري الإسباني، بسبب العاصفة الثلجية.

وكان ريال مدريد قد تعادل مع مضيفه أوساسونا سلبيا، السبت، على ملعب إل سادار في مدينة بامبلونا شمال إسبانيا.

وسيتجه الفريق المدريدي مباشرة إلى مدينة مالاجا، لخوض مواجهة نصف نهائي كأس السوبر الإسباني أمام أتلتيك بيلباو، دون أن يتمكن من الذهاب إلى مدريد.

وتسببت العاصفة الثلجية التي ضربت عددا من مدن إسبانيا مؤخرا في حالة من الارتباك لرحلات الطيران، وظل ريال مدريد عالقا داخل الطائرة لنحو 3 ساعات ونصف قبل رحلة الذهاب، بينما تم إلغاء رحلة العودة إلى مدريد.

وأكدت سلطات المطار لمسؤولي الريال إلغاء الرحلة، وضرورة البقاء لليلة ثالثة في فندق إقامتهم في بامبلونا، مع إتباع البروتوكول الطبي للحماية من فيروس كورونا المستجد.

وكان مقررا أن تعود بعثة الريال إلى العاصمة الإسبانية مباشرة بعد المباراة، التي تأثرت كثيرا بسبب تساقط الثلوج وتدني درجات الحرارة،  ولكن إزاء استحالة العودة، وجد الفريق نفسه مضطرا للسفر مباشرة لمدينة مالاجا التي ستحتضن المواجهة الثانية في كأس السوبر الإسباني الخميس أمام أتلتيك بلباو على ملعب لا روساليدا.

وأكدت مصادر من النادي نيتهم السفر صباح الإثنين من بامبلونا إلى المدينة الأندلسية على متن رحلة خاصة، والتدرب ظهر نفس اليوم على أحد الملاعب التي سيتم الاتفاق عليها.

واضطر لاعبو الريال لإجراء حصة تدريبية خفيفة في حديقة الفندق، وسط حالة من الاستياء لدى المدرب الفرنسي زين الدين زيدان وبعض اللاعبين.

التعليقات مغلقة.