رغم انهيار الليرة..توقعات بنمو الاقتصاد التركي خلال أخر 3 شهور من2020

.

المستقلة/-من المتوقع أن تُظهِر البيانات المقرر إعلانها يوم الاثنين تفوق الاقتصاد التركي البالغ 736 مليار دولار، في الربع الأخير من 2020، إذ تغلبت أسعار الفائدة، وازدياد الإنفاق والائتمان، على القيود الناتجة عن الوباء، حتى مع انهيار الليرة التركية، وفقاً لما ستُظهِره البيانات الرسمية.

ووفقاً لمتوسط ​​14 توقعاً في استطلاع أجرته بلومبرغ، فمن المحتمل أن يكون الناتج المحلي الإجمالي قد ارتفع في الربع الأخير بنسبة 7.4% على نفس الفترة من العام السابق، وقد تكون هي النسبة العليا في مجموعة العشرين بما في ذلك الصين، وتسبب الوباء والسياسة النقدية خلال العام الماضي في تراجع العملة بنسبة
وقال كان أيان، الخبير الاقتصادي في “أكتيف بنك” Aktif Bank، المقيم في إسطنبول والذي يحتل المرتبة الثانية بين المحللين المتخصصين في توقعات بيانات الناتج المحلي الإجمالي التركي: “كانت المحركات الرئيسية للنشاط الاقتصادي في الربع الأخير هي الإنتاج الصناعي ونمو الائتمان” وأضاف: “إن الاستهلاك والإنفاق الحكوميَّين سيدعمان النشاط في الربع الأول من عام 2021، بما سيرفع النموّ على مدار العام الجاري إلى 5.2%”.

وكانت الحكومة دفعت البنوك إلى زيادة الإقراض لمساعدة الشركات والمستهلكين على تجاوز حالة الطوارئ الناتجة عن وباء كورونا، فيما اقترن ازدهار الائتمان بدورة تسهيلات محملة مسبقًا ساعدت على تمهيد الاقتصاد.
ورفع أغبال سعر الفائدة القياسي بمقدار 675 نقطة أساس إلى 17% بعد تعيينه في نوفمبر، مما يشير إلى العودة إلى سياسة نقدية أكثر ملاءمة للسوق. وتعززت الليرة بنسبة 15% منذ تعيينه.

ورفع صندوق النقد الدولي توقعاته للنمو للاقتصاد التركي إلى 6% في عام 2021 وسط إطلاق لقاح فيروس كورونا، في حين حذّر من أن الاستجابة للوباء أدّت إلى تفاقم المخاطر المالية الموجودة مسبقاً رغم أنها أدت إلى انتعاش قوي في النشاط الاقتصادي.

التعليقات مغلقة.