رغبة عراقية بأن يكون دولة الرئيس القادم من أبناء الداخل

المستقلة /- يشعر الكثير من العراقيين ممن يتابعون تفاصيل العملية السياسية ، أن المرحلة القادمة تتطلب أن يكون رئيس الوزراء القادم من “أبناء الداخل”، معربين عن خيبة الامل التي أصابتهم  بسبب تولي شخصيات سياسية منصب رئيس الوزراء جميعها ممن عاشوا أغلب حياتهم خارج العراق ، وتسلموا منصب (دولة الرئيس) بعد ان ساهموا بأسقاط نظام صدام حسين .

ويعتقد هولاء ، ان القوى السياسية التي يغلب على طابعها فكرالمعارضة أنها لم تنجح بتقديم شخصيات مناسبة لشغل منصب رئيس الوزراء قادر على أدارة الدولة منذ عام 2003 ولغاية اليوم ، فيما تمكن القناعة الكاملة ان رئيس الوزراء يجب ان يكون من “المكون الشيعي”.

من جانبه قال الاعلامي المستقل نصير العوام في تغريدة على موقع تويتر ، رصدتها “المستقلة” اليوم الثلاثاء ، اما أن الأوان ان يكون رئيس الوزراء القادم من”ابناء الداخل”.

ويجمع العراقيون على ضرورة ان يكون رئيس الوزراء القادم من “ابناء الداخل” اي ممن ولد وعاش طيلة حياته في العراق دون ان يغادره، معتقدين ان من عاش فترة طويلة خارج العراق لايعرف.. ماذا يريد العراقيين ؟ وكيفية ادارة البلاد، فضلا عن “أكذوبة” سياسي الخارج الذين اوصلوا البلاد الى ماهو عليه ، وان المرحلة القادمة تتطلب ان يكون رئيس الوزراء من “ابناء الداخل”.

التعليقات مغلقة.