رسالة خاصة من وليد توفيق للملك عبدالله الثاني في عيد ميلاده

المستقلة/ منى شعلان/ حرص النجم اللبنانى وليد توفيق، على تهنئة العاهل الأردنى الملك عبد الله الثانى، بعيد ميلاده الذى يوافق اليوم، السبت، 30 يناير، وذلك عبر حسابه على موقع الصور والفيديوهات إنستغرام.

ونشر توفيق، صورة جمعته مع العاهل الأردنى، فى إحدى المناسبات ، وعلق عليها قائلاً: “كل عام وجلالة الملك عبد الله الثانى بن الحسين بصحة وعافية، كل عام والأردن الحبيبة بخير، بقيادة ملكها الحكيم المحبّ للحياة والفن والثقافة”.

وتسلم الملك عبدالله الثاني سلطاته الدستورية، ملكاً للمملكة الأردنية الهاشمية، في السابع من شهر شباط عام 1999م، ليعلن بقسمه أمام مجلس الأمة العهد الرابع للمملكة، التي كان تأسيسها قبل 100 عام على يد الملك عبدالله الأول ابن الحسين بن علي، ثم صاغ دستورها جده جلالة الملك طلال، وبنى المملكة ووطّد أركانها والده الملك الحسين.

وتلقى الملك عبدالله الثاني تعليمه الابتدائي في الكلية العلمية الإسلامية في عمّان، لينتقل بعدها إلى مدرسة سانت إدموند في ساري في إنجلترا، ومن ثم إلى مدرسة إيجلبروك وأكاديمية ديرفيلد في الولايات المتحدة الأميركية، حيث أكمل جلالته دراسته الثانوية.

والتحق بأكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية في المملكة المتحدة في عام 1980، وتخرج برتبة ملازم ثان عام 1981، ثم التحق عام 1982 بجامعة أوكسفورد في مجال الدراسات الخاصة في شؤون الشرق الأوسط.

وفي عام 1985، التحق بدورة ضباط الدروع المتقدمة في فورت نوكس بولاية كنتاكي في الولايات المتحدة الأميركية ، وحصل على درجة الماجستير في السياسة الدولية من جامعة جورج تاون عام 1989، بعد أن أتمّ برنامج بحث ودراسة متقدمة في الشؤون الدولية، ضمن برنامج الماجستير في شؤون الخدمة الخارجية.

والتحق الملك بالقوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي، وبدأ قائدا لسرية في كتيبة الدبابات الملكية /17 في العام 1989م، ثم قاد جلالته عام 1992 كتيبة المدرعات الملكية الثانية، وفي عام 1993 أصبح برتبة عقيد في قيادة اللواء المدرع الأربعين، ومن ثم مساعداً لقائد القوات الخاصة الملكية الأردنية، ثم قائداً لها عام 1994 برتبة عميد، وأعاد تنظيم القوات الخاصة عام 1996 لتكون قيادة العمليات الخاصة، ورُقّي إلى رتبة لواء عام 1998.

كما تولى مهام نائب الملك عدة مرات أثناء سفر الملك الحسين ، إلى خارج المملكة، وصدرت الإرادة الملكية السامية في 24 كانون الثاني 1999، بتعيينه آنذاك ولياً للعهد، وكان قد تولى ولاية العهد بموجب إرادة ملكية سامية صدرت وفقاً للمادة 28 من الدستور يوم ولادته في 30 كانون الثاني 1962 وحتي الأول من نيسان 1965.

واقترن الملك عبدالله الثاني بالملكة رانيا العبدالله في العاشر من حزيران 1993، ورزق بنجلين هما الأمير الحسين الذي صدرت الإرادة الملكية السامية باختياره ولياً للعهد في 2 تموز 2009، والأمير هاشم الذي ولد في 30 كانون الثاني/يناير 2005م ويحتفل الأردنيون بعيد مولده مع والده، كما رزقا بابنتين هما الأميرة إيمان والأميرة سلمى.

 

التعليقات مغلقة.