رسالة جوهر الأخيرة: هجوم بوسطن ردا على غزو العراق وأفغانستان

كشف مصدر أمني أمريكي أن جوهر تسارناييف، المتهم بتنفيذ تفجيرات ماراثون بوسطن إلى جانب شقيقه الراحل، تامرلان، ترك رسالة شرح فيها أسباب تنفيذه العملية، وذلك داخل المركب الذي لجأ إليه بعد إصابته خلال مواجهة مع عناصر الشرطة، وقد أكد فيها أن التفجيرات جاءت رداً على الغزو الأمريكي للعراق وأفغانستان.

وقال المصدر الذي تحدث إلى محطة CNN الفضائية الامريكية ، إن جوهر كتب الرسالة بنفسه عندما كان ينزف داخل المركب الذي لجأ إليه في الحديقة الخلفية لأحد المنازل، وقد استخدم قلما أو وسيلة كتابة أخرى غير محددة لتدوين أفكاره في الساعات التي سبقت اعتقاله.

وكتب جوهر عن شقيقه تامرلان قائلا إنه لن يفتقده بعد مقتله، بل وأعرب عن أمله في الانضمام إليه قريبا، كما اعتبر أن عملية التفجير التي وقعت في منتصف أبريل/نيسان الماضي، وأدت إلى مقتل ثلاثة أشخاص وجرح العشرات، كانت ردا على “الهجمات الأمريكية ضد المسلمين في العراق وأفغانستان.”

وتابع جوهر بالقول إن الذين ماتوا جراء الهجوم كانوا بمثابة “أضرار جانبية”، كما شدد على أن مهاجمة مسلم واحد تعادل مهاجمة كل المسلمين.
وبحسب المصدر الأمني فإن مضمون الرسالة يتطابق تقريبا مع الاعترافات التي أدلى بها جوهر في الساعات الأولى لاستجوابه في مستشفى ببوسطن.

اترك رد