رحيل الفنان العراقي عبد الجبار الدراجي

(لمستقلة)..فقدت الاسرة الفنية العربية والعراقية ،اليوم الاربعاء، الفنان العراقي الكبير عبد الجبار الدراجي الذي انتقل الى رحمته تعالى فجر اليوم في عمان عن عمر يناهز 79 عاما.

وقال المخرج التلفزيوني حسين الاسدي ان جثمان الراحل سينقل الى العاصمة بغداد ليوارى الثرى هناك بناء على طلب عائلته.

وعرف الفنان الدراجي الذي كان يقيم في الأردن منذ 15 عاما بأغانيه الوطنية والعاطفية منذ 1959 إذ قدم أول أغنية له (تانيني صحت عمي يا جمّال)، للإذاعة العراقية، واستمر بعدها فغنى (دكتور جرح الأولي عوفه) و(علمتني شلون احبك) وغيرها من الاغنيات البغدادية.

وينتمي الدراجي المولود في بغداد عام 1936 الى جيل عمالقة الاغنية العراقية مثل: حضيري ابو عزيز وداخل حسن وناظم الغزالي وتميز في انتاج اغنية جديدة جمعت ما بين الريف والمدينة مما اسهم في انتشاره على مستوى الوطن العربي.(النهاية)

تعليق 1
  1. يشار يقول

    الفنان والملحن صاحب الفكر والعطاء والصوت الحنين ومن اثرا الاغنية العراقيه الجميله يغدرنا من منفاه الاخير دون ان يكترث له احد ليس هو فقط ولكن جميع مفكرينا ومثقفينا وكفائتنا تعيش ليل المنافي البارده .في حين يتربع الحراميه واصحاب الفكر الضحل على مقدرات العراق.بلد ينزف ويستنزف تحت شعار الاسلام ديننا.

اترك رد