رانيا يوسف تقبل اعتذار متحرش تم فضح أمره ما عرض زواجه للانهيار

(المستقلة).. أعلنت الفنانة رانيا يوسف عن قبولها اعتذار أحد المتحرشين بها، من خلال نشر رسالته التي أرسلها لحسابها على انستغرام يطلب فيها مسامحته لأن زيجته مهددة بالانهيار ومتوقفة على رد فعلها.

ونشرت رانيا يوسف رسالة من متحرش عبر حسابها على تويتر يطلب فيها أن تقبل اعتذاره، لأن زيجته مهددة بالانهيار بعد فضح أمره، وأنه لا يستطيع تحمل ذلك بعد أن تعب من أجل الارتباط بعروسه قائلاً لها: “أستاذة رانيا أرجوكي اقبلي اعتذاري، وأنا متأسف جدا لحضرتك بس أرجوكي أنا بيتي هايتخرب أرجوكي اقبلي اعتذاري أنا رجل على الله، أنا أسف جدا لحضرتك، أستاذة رانيا جوازتي هتبوظ بعد ما تعبت علشانها أرجوكي، ربنا يسترها عليكي”.

وعلى إثر ذلك علقت الفنانة المصرية على كلماته قائلة: “مش عيب إن الواحد يغلط ويعتذر، وإحنا بنقبل الاعتذار، والحمدلله إن الحملة بدأت تجيب نتائجها والناس تحس إنها بتغلط في حق ناس آخرين وبتاخذ حق مش من حقها”.

وكانت رانيا يوسف قد أطلقت حملة بفضح المتحرشين الذين يكتبون لها تعليقات غير لائقة عبر حسابها، مقررة أن تنشر صورهم مع تعليقاتهم ليتم فضح أمرهم أمام الجميع، وهذا ما اتبعته بالفعل طوال الأيام الماضية ثم قررت أن تقدم بلاغات ضدهم.

وتواصل حملتها وكل يوم تقوم بنشر صور 5 متحرشين به عبر حسابها على تويتر، مشيرة إلى أنها اتبعت هذا النهج من أجل أن يرتدع المتحرش وأن تقوم الفتيات والنساء مثلها بفضح من يعترض حياتهن بكلام مسيء وألا يشعرن بالخوف من فضح أمر المتحرش أمام الجميع.

وبدأت رانيا يوسف حملتها ضد المتحرشين بعد حادثة الشاب الذي تحرش بعدد من الفتيات، كشفن على مواقع التواصل عن قصص مرعبة عن طريقته لابتزازهن، وعلى إثره نشرت رسالة عبر حسابها على الفيس بوك تشير فيها إلى أنها تتعرض للتحرش يومياً من خلال التعليقات.

وقالت رانيا يوسف في رسالتها: “كلمه تعاني منها كل امرأه من سنوات طويله وحتي هذه اللحظه نعاني منها وكانه شبح يطاردنا في كل مكان.. حادثه الشاب الذ تخرش باكثر من فتاه ليست فرديه بل هناك العشرات او آلاف مثل هذا الشاب يبحيون لأنفسهم التحرش بأنواعه لمجرد أنه الاقوي وهذا غير صحيح”.

وأضافت: “انا اواجه التحرش اللفظي يوميا عبر منصات حسابتي الرسميه وايضا الايميل الخاص به الذي تاتي عليه عدد كبير من الرسائل التحرش اللفظي.. والتي يستبيحون ارسالها من خلف شاشات الموبايل والكمبيوتر والتحرش الظاهري بالمرأة في كل مكان”.

وتابعت رانيا يوسف رسالتها: “اطالب بقانون رادع وسريع للتحرش بكل انواعه في مصر وخاصه التحرش عبر وسائل التواصل الاجتماعي ليكون عبره للجميع ويكون رادعا..ورسالتي للبنات متخافيش وواجهي اي متحرش بالبلاغ فورا عنه”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.