رابطة المصارف: تعميم الاخطاء يضر بسمعة المصارف والمواطنين

(المستقلة).. رفضت رابطة المصارف الخاصة تعميم الاخطاء التي تحدث عند بعض المصارف ، مؤكدة ان ذلك يضر بسمعة المصارف الخاصة.

وقالت الرابطة في بيان تلقته (المستقلة) ان بعض من وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي تناولت موضوعا ليس خافيا على الجميع وهو ما يخص تعاملات المصارف الخاصة مع مزاد العملة الذي ينظمه البنك المركزي العراقي للسنوات السابقة، اذ ان بعض الجهات حاولت “مس سمعة المصارف الخاصة وادارتها المعروفة بشكل مباشر بالاقتصاد العراقي”، ويشكل حالة من انعدام الثقة بين المواطن والقطاع المصرفي.

واضاف البيان الى ان اتهام وتعميم الاخطاء يضر بمصالح المواطنين، وذلك يؤشر ملاحظات خاطئة على سمعة البلاد والقطاع المصرفي الخاص، كونه اليوم الركيزة الاساسية في تنمية المشاريع الاستثمارية من خلال القروض التي يقدمها لتشغيل الاف من الايادي العاملة، اذ كان للبنك المركزي رأي في هذه القضية التي اثيرت مؤخرا من خلال فرض غرامات كبيرة نفذت بحق عدد من المصارف.

وشدد البيان على رفض الرابطة لاي عمل يمكن ان يضر بسمعة البلاد والقطاع المصرفي الخاص، مؤكدة الثقة  العالية بالقضاء العراقي ونزاهته في بيان حقيقة الامور للشعب العراقي، كما وندعو المؤسسات الإعلامية الى ان تكون اكثر دقة في اعتماد الخبر واعتماد المصادر الدقيقة في نقل الخبر خدمة للصالح العام”.

واشار البيان الى ان البنك المركزي مثل كافة مؤسسات الدولة التي تؤدي دورها تجاه الوطن بكل امانة علمية ومهنية عالية، ولكن دائما علينا ان ننظر الى الجانب الايجابي والمشرق وان نسجل لهذه المؤسسات وقوفها واستمرار عطائها بالرغم من الويلات والازمات الأمنية والمالية والاقتصادية التي عاشها العراق خلال العقود السابقة.

ونوه البيان الى ان الرابطة تقدر خطوات البنك المركزي الحثيثة للاستعانة بمؤسسات استشارية دولية وتطوير البنية التحتية والانظمة الالكترونية وتتفق مع توجهات البنك المركزي بمعالجة المخالفات المؤشرة في نافذه بيع وشراء العملة الاجنبية، كذلك ان سياسات البنك المركزي النقدية والائتمانية استطاعت الحفاظ على الهيكل المالي العام للدولة والقطاع المصرفي، بالرغم من ان هنالك الكثير من الاطراف عليها مسؤوليات كبيره من اجل الوصول الى اقتصاد متطور ومتكامل.

اترك رد