رئيس وزراء الصومال يقدم اعتذارا رسميا للإمارات ويتسلم مساعدات إنسانية

المستقلة/- قدم رئيس الوزراء الصومالي محمد حسين روبلى، اليوم الجمعة، اعتذارا رسميا لدولة الإمارات العربية المتحدة عن مصادرة مساعدات في 2018، مقدما الشكر لها على ما تقدمه من دعم إنساني للبلاد.

جاء ذلك في وقت تواصل فيه دولة الإمارات مد يد العون الى الصومال الجريح الذي يعاني في الوقت الحالي أزمة جفاف حادة.

وذكر بيان عن مكتب رئيس الوزراء، أن روبلى تسلم مساعدات إماراتية من السفير الإماراتي لدى مقديشو محمد أحمد العثمان لمساعدة المتضررين من الجفاف .

وأضاف البيان أن “رئيس الوزراء روبلى اعتذر رسميا لدولة الإمارات من مصادرة الحكومة الصومالية أموال إماراتية في مطار مقديشو في شهر أبريل/نيسان من عام 2018 “ .

وأشار الى أن روبلى اكد أن هذه الأموال لازالت موجودة لدى الحكومة الصومالية، متعهدا بإعادتها لدولة الامارات في أسرع وقت ممكن.

وبحسب البيان، فإن روبلي قدم شكره وتقديره لدولة الإمارات على وقوفها ودعمها الشعب الصومالي، لافتا عزمه على تعزيز العلاقات التاريخية بين البلدين الشقيقين.

وتأتي هذه المساعدات عقب مباحثات بين رئيس الوزراء الصومالي مع سفير دولة الإمارات في مقديشو محمد أحمد العثمان، في 7 ديسمبر/كانون الأول الماضي، تركزت تعزيز العلاقات وأزمة الجفاف في الصومال.

وفي أبريل/ نيسان 2018، احتجزت قوات أمن صومالية طائرة مدنية إماراتية في مطار مقديشو الدولي، وعلى متنها 47 شخصا من قوات الواجب الإماراتية، وقامت بالاستيلاء على المبالغ المالية المخصصة لدعم الجيش الصومالي والمتدربين تحت تهديد السلاح وتطاول بعض عناصر الأمن الصومالي على بعض أفراد قوات الواجب الإماراتية.

التعليقات مغلقة.