رئيس الوزراء البريطاني يعقد قرانه بـ “حفل سري”

المستقلة/- ذكرت وسائل الإعلام البريطانية أن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عقد قرانه أمس السبت، على خطيبته كاري سيموندز في “حفل سري”.

وقالت صحيفتا “ميل أون صنداي” و”ذي صن” إن جونسون (56 عاما) المعروف بحياته العاطفية الحافلة، تزوج من سيموندز (33 عاما) في كاتدرائية ويستمنستر الكاثوليكية بحضور أصدقاء مقربين وأقارب.

وجونسون هو ثاني رئيس وزراء بريطاني يتزوج خلال ولايته بعد روبرت جينكينسون، الذي تولى رئاسة الحكومة قبل قرنين وتزوج في 1822، بينما كان يشغل هذا المنصب.

وكان جونسون وسيموندز ينتظران منذ أشهر عق قرانهما، بعدما اضطرا العام الماضي لتأخير خطتهما بسبب وباء كوفيد-19. وكانا قد أعلنا خطوبتهما في كانون الأول/ديسمبر 2019 ورزقا بصبي يبلغ من العمر عاما واحدا ويحمل اسم ويلفريد.

وذكرت صحيفة “ميل اون صنداي” أن نحو ثلاثين شخصا حضروا حفل الزفاف السبت، وهو الحد الأقصى المسموح به حاليا بموجب إجراءات الحد من انتشار فيروس كورونا، بعد تلقيهم دعوات في اللحظة الأخيرة، وقد عقد قرانهما الكاهن الذي عمّد نجلهما، حسب صحيفة “ذي صن”.

وشكل حفل الزواج مفاجأة بعدما أفادت معلومات في وقت سابق من الأسبوع الجاري، أن جونسون وخطيبته يعدان لحفل زفاف سيقام في 30 تموز/يوليو من العام المقبل.

وجونسون تزوج مرتين في السابق وله اربعة أولاد من زوجته السابقة المحامية مارينا ويلير، التي انفصل عنها في 2018 واتم طلاقه منها في تشرين الاول/نوفمبر الماضي، وأفادت معلومات أنه أنجب ابنة من علاقة غرامية سابقة. وعندما تم انتخابه في 2019، كان بوريس جونسون أول رئيس حكومة بريطاني يعيش مع شريكة من دون زواج.

وأنجبت سيموندز الرئيسة السابقة للاتصالات في حزب المحافظين ابنهما ويلفريد، بعد أسابيع فقط على خروج جونسون من غرفة العناية المركزة، حيث تعافى بعد إصابته بشكل خطير بفيروس كورونا. وسُلّطت الأضواء على الزوجين في الأسابيع الأخيرة بسبب تحقيق في فضيحة، تتعلق بالكلفة العالية لتجديد ديكور شقتهما في داونينغ ستريت.

 

التعليقات مغلقة.