دول اتفاقية (رامسار) تؤكد التزامها بالحفاظ على الأهوار في العراق

المستقلة /- أكّدت الدول الموقعة على اتفاقية (رامسار) للأراضي الرطبة، خلال أعمال اجتماعها الـ 59 والذي احتضنته مدينة كلاند السويسرية، التزامها الكامل بالحفاظ على الأهوار في العراق.

وتُفقد الأراضي الرطبة بمعدل أسرع بثلاث مرات من الغابات، كما أنها من أكثر النظم البيئية المعرضة للخطر على الأرض، ففي غضون 50 عامًا الماضية فقط، فُقدت 35 بالمئة من الأراضي الرطبة في العالم.

وقال مصدر مسؤول في مركز إنعاش الأهوار والأراضي الرطبة التابع لوزارة الموارد المائية في تصريح لصحيفة”الصباح” تابعته المستقلة: إنَّ “وفداً عراقياً رفيع المستوى برئاسة الوكيل الفني للوزارة حسين عبد الأمير بكة، ومدير عام مركز إنعاش الأهوار حسين علي الكناني، شارك بأعمال الاجتماع، والذي أكد الالتزام الكامل للدول الموقعة على الاتفاقية، بالحفاظ على الأهوار في العراق، كونها إرثاً عالمياً، فضلاً عن أهميتها البيئية البالغة للمنطقة”.

وأشار إلى أنَّ “الوفد العراقي، الذي شارك بجميع فعاليات هذا الاجتماع على مدى الأيام الأربعة التي عقد فيها، أسهم بإنضاج الحوارات الإقليمية بشأن الأراضي الرطبة خلال الاجتماع مع دول الأعضاء، بالإضافة إلى قيامه بعقد لقاءات جانبية مع وفود الدول المشاركة بالاجتماع” .

(رامسار) هي معاهدة دولية للحفاظ والاستخدام المستدام للمناطق الرطبة لوقف الزيادة التدريجية لفقدان الأراضي الرطبة وتنمية دورها الاقتصادي والثقافي والعلمي، وتحمل الاتفاقية اسم مدينة رامسار في جمهورية إيران الإسلامية.

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.