دورة تكاثر الأحزاب ولعبة اللوتو

الكاتب/سمير داود حنوش
==================
عنوان المقال:

دورة تكاثر الأحزاب ولعبة اللوتو

العشرات من الأحزاب والمسميات لأحزاب تأسست منها العملية السياسية، وشخصيات كوّنتْ أحزاب، وأحزاب ولِدتْ من رحم أحزاب سيشاركون في الانتخابات المزمع اجرائها في نهايات هذا العام (هذا إن جرت الانتخابات في موعدها).

وبهذا سيكون العراق وبمعادلة قياسية بسيطة إلى عدد سكانه مُتخطيّاً دولة الهند ذات الأكثر من مليار وربع نسمة بعدد الأحزاب المُتكاثرة والمتناسلة في الساحة السياسية، وسيجد الناخب العراقي المتوجه الى القاعة الانتخابية أمامه (مجلدات) تضم أسماء وأرقام مُغرية لأحزاب وتيارات سياسية يتوجب عليه أن يختار الرقم والأسم الذي يعتقد أنه سيمثله في الحكومة القادمة دون وعي أو إدراك للمنهاج الحكومي لهذه الأحزاب وأهدافها وخططها المُستقبلية والرؤى الكفيلة لإخراج هذا البلد من الواقع الآسنْ الذي يعيشه.

مصيبة العراق أن أحداث مابعد عام 2003 جاءت بأشخاص معوقين فكرياً وسياسياً أنتجتهم عملية سياسية بائسة لم تستطع أن ترتقي بهم إلى فئة رجال دولة أو مستويات مؤهلة لقيادة دولة بحجم العراق، صنعتهم ماكنة إنتخابية إما عن طريق (الصدفة) أو (التزوير) لذلك عاث هؤلاء بالعراق شراً وفساداً ودماراً.

سيكون على الناخب العراقي المتوجه إلى المركز الأنتخابي إختيار الأسم والشعار والرقم للحزب أو الكيان السياسي الذي تشبّع به عقله الباطني كما تشبّعتْ بصور هذا المرشح أو ذلك الحزب شوارع وأزقة مُدننا، وسيكون عليه وضع علامة (ü) أمام أي مسمى يدغدغ عقله الباطني دون أن يحاور هذا العقل عن الغاية من هذا الإختيار، وهل إتعظ هذا المحاور من تجارب الأنتخابات السابقة، وهل سيُصلح هذا المرشح ما أفسده الغير.. وفي كل الأحوال هي لعبة يانصيب أو (اللوتو) ستفرض على الناخب أن يضع أيُّ رهانٍ برقم أو اسم يختاره لمرشح ولتنتهي تلك اللعبة بتغميس الأصبع بقارورة الحبر البنفسجي معلنة إنتهاء فصولها، وربما وهو المرجح أن الناخب سيختار رقماً غالباً ماسيكون خاسراً لأنه إختيار خادع وسراب يظنه ماءاً يرويه وهي لاتتعدى مسرحية يُجيد الممثلون أدوارهم لإنتاج نفس الوجوه والشخصيات الضبابية والسنين العِجاف ولكنْ بعناوين ومسميات مختلفة لكنها بالتأكيد ستكون صور خداعّة صنعتْ بعض الأوهام وربما الأمل لهذا المواطن البسيط.

التعليقات مغلقة.