دعم عربي للرئيس أبو مازن قبل جلسة الجمعية العامة للأمم المتحدة

المستقلة/- مراد سامي/..ثمن رئيس البرلمان العربي القمة الثلاثية الفلسطينية المصرية الأردنية التي جمعت رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بقصر الاتحادية بالقاهرة.

وجاء في البيان الختامي للقمة “أكد القادة ضرورة الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية ورفض جميع الممارسات التي تستهدف المساس بهذا الوضع، كما أكدوا على أهمية الوصاية الهاشمية التاريخية على الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية في القدس ودورها في حماية هذه المقدسات وهويتها العربية الإسلامية والمسيحية”.

واعتبر وزير الخارجية الفلسطيني المالكي إن القمة تأتي امتدادا للتنسيق الدائم بين فلسطين و”المملكة الأردنية الهاشمية، وجمهورية مصر العربية”، سواء على المستوى الأمني والاقتصادي والدبلوماسي.

بدوره صرح رئيس الوزراء الفلسطيني د.محمد أشتية إن الهدف الأساسي من القمة  الثلاثية هو التأكيد على دعم الدبلوماسية العربية للسلطة الفلسطينية قبيل  طيران الرئيس أبو مازن إلى مؤتمر الجمعية العامة للأمم المتحدة في الولايات المتحدة الأمريكية.

هذا وأكد أشتية دعم كل من الأردن ومصر لخيار استئناف مسار المصالحة الفلسطينية لإنهاء الانقسام بين غزة والضفة وتوحيد الجهود لتحسين الأوضاع المعيشية للغزيين بعد موجة التصعيد الأخيرة.

وتعمل السلطة الفلسطينية هذه الفترة على إقناع القوى الدولية المانحة للضغط على إسرائيل لتسريع السماح بإدخال المساعدات الموجهة لإعادة إعمار قطاع غزة بعد مرور أكثر من أربعة أشهر على انتهاء معركة سيف القدس والتي أدت لاستشهاد 300 فلسطيني ودمار جزء هام من البنية التحتية في القطاع.

التعليقات مغلقة.

المزيد من الاخبار