دراسة ” الطماطم ” … تقي من آثار شيخوخة الجلد والتجاعيد

(المستقلة) ….  كشفت نتائج دراسة بريطانية أن الطماطم تقي الجلد من الانكماش والشيخوخة، ودعت الدراسة إلى تناول الطماطم كمادة غذائية، فضلا عن استخدامها في صنع المراهم المغذية للجلد.

وللحفاظ على الشباب والنضارة، ووقاية الجلد من الانكماش والشيخوخة، يدعوك خبراء ليس إلى تناول الطماطم فحسب بل إلى استخدامها كمرهم للجلد بحسب دراسة بريطانية.

الدراسة التي أجراها باحثون على سيدات تراوحت أعمارهن بين 40 و60 عاما، استمرت 3 أشهر، وقسم فيها الباحثون المشاركات إلى مجموعتين الأولى تناولت طعامها المعتاد، والمجموعة الثانية تناولت الطماطم أو معجونها.

وأصبح جلد المشاركات اللاتي تناولن الطماطم أقل تأثرا بالأشعة فوق البنفسجية بنسبة تصل إلى 50 بالمائة، بحسب نتائج الدراسة، التي أكدت أيضا أن تناول الطماطم يساعد في تأخير شيخوخة الجلد وانكماشه.

وأرجع الباحثون ذلك إلى احتواء الطماطم على مادة “لاكوبين – lakopin” التي تعتبر أقوى المواد المضادة لشيخوخة الجلد وتكوين التجاعيد، ودعا الباحثون في جامعة لندن الى استخدام الطماطم كمراهم مغذية للجلد إضافة إلى تناولها.

تعليق 1
  1. حسن التميمي يقول

    اعتقد التين والزيتون هما الافضل على الاطلاق لان الله عندما اقسمم بالتين والزيتون تلا ذلك ذكر خلق الانسان في الطفولة او الشباب ومن ثم الكهولة ليخبرنا فواىدهما لمحاربة الشيخوخة

    الزيتون لمعالجة الكابة
    انا كانت لدي كابة خريفية تبدا من الشهر الثامن وتستمر حتى الشهر الثاني عشر او بداية الشهر الاول من كل سنة وفي عام 2011 تقريبا بدات اكل زيتون كل يوم من 10-20 حبة صباحا واذهب للعمل ولا اكل بعدها لمدة 3-4 ساعات اي اصوم عن الاكل ماعدا شرب الماء وبعدها بثلاثة شهور احسست بالفرق اي ان الكابة لدي اخذت بالانحسار ومنذ ذلك الوقت قد شفيت منها تماما ولله الحمد واضرب لكم مثلا على ذلك حيث بعض اوراق الاشجار تتحول في فصل الخريف الى اوراق وردية قبل سقوطها حيث كنت لا اطيق رويتها والنظر اليها عندما تكون عندي الكابة اما الان فلا اشبع ولا تمتلا عيني من النظر الى هذه الاشجار
    بفضل الله اولا والزيتون ثانيا وان كان الوهابية يعتبرونه شرك لانني اقول بفضل الزيتون قد شفيت

اترك رد