داعمون للتغيير : قرار تمديد ولاية رئيس الإقليم والبرلمان مخالفة صريحة للقانون وتكريس للدكتاتورية

بغداد ( إيبا )..وصف تجمع (داعمون للتغيير) قرار الحزبين الحاكمين في كردستان بتمديد ولاية رئيس الإقليم والبرلمان بأنه مخالفة صريحة للقانون وتكريس للدكتاتورية .

ونقل بيان للتجمع عن امينه العام محمد الأفندي قوله : ان ما قام به الحزبان الحاكمان في كردستان من تمديد لولاية رئيس الإقليم والبرلمان هو مخالفة واضحة وصريحة للقانون وتكريس للدكتاتورية في الإقليم ، وهذا خير دليل على خوفهم من خسارتهم لمنصب الرئيس مقابل مرشح المعارضة ، وإذا استمر الحزبان الحاكمان بهذا النهج غير الديمقراطي فسيكون للجماهير كلام اخر معهم ، إذ اننا نستطيع ان نحشد لهم الجمهور في كل شوارع الاقليم ضد سياستهم الدكتاتورية.

واضاف : ان الاعتداء على نواب كتلة التغيير في برلمان كردستان هو خير دليل على استخدام السلطة في الاقليم لقوات الأمن لقمع الحريات واشراكهم في الخلافات السياسية ، وهذا يعني عدم وجود سلطة القانون في الاقليم .

وتابع : نحن نرفض جملة وتفصيلا تمديد فترة رئاسة الاقليم ومدة ولاية البرلمان ، وسوف نبذل كل جهودنا من اجل تدويل هذه القضية ، فهؤلاء يحاولون بكل الطرق ترسيخ مبدأ حكم العائلة الواحدة والقائد الاوحد بالإقليم والسيطرة على كل ثروات وموارد كردستان ، فهولاء لايخافون على مصلحة الاقليم بل شوهوا صورة كردستان امام المجتمع الدولي ، وبتصرفاتهم هذه ارسلوا رسائل سلبية للعالم مفادها ان الاقليم لايحترم القوانين .

واضاف : على الحزبين الحاكمين ان يعلما بأن الاقليم ليس ملكاً لعائلة واحدة بل هو ملك للشعب الكردي ، وهم اليوم جالسون في مناصبهم بفضل تضحيات هذا الشعب المناضل ،وعليهم ان لايستخفوا بدماء الكرد المناضلين الذين ضحوا بأرواحهم من اجل بناء اقليم ديمقراطي دستوري متطور .(النهاية)

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.