دائرة العيادات الشعبية تقر بوجود نقص بأدوية أمراض القلب والصرع والأنسولين

المستقلة /- أقرت دائرة العيادات الشعبية بوجود نقص بأدوية أمراض القلب والصرع والأنسولين بسبب مشكلات في تأخر فحصها وتوزيعها والتعاقد على استيرادها.

وقال مدير دائرة العيادات الطبية الشعبية الدكتور محمد علي الفرطوسي في تصريح لصحيفة”الصباح” تابعته المستقلة: إن “الدائرة كانت تجهز دوائرها في بغداد والمحافظات بين 40 ـ 41 من أصل 44 مادة دوائية للأمراض المزمنة، لكن بعد ذلك شهد جدول التوزيع تحديثا ليتراوح التجهيز بين 35 ـ 40 من أصل 41 مادة أساسية لأمراض القلب والسكري وضغط الدم وحتى بعض علاجات الصرع”.

وأشار إلى “توفر الأُنسولين الصافي والمخبوط بنسبة 100 بالمئة، أما المخلوط فيكون تجهيزه بين 40 ـ 50 بالمئة للشهر الحالي، وبإمكان المرضى تعويضه بالصافي والمخبوط بنسبة 50 بالمئة لكل منهما، أما سرنجات الأُنسولين فلم يتم تجهيزها منذ مدة طويلة بسبب عدم تجهيزها من قبل شركة تسويق الأدوية، فضلا عن وجود نقص في أدوية أمراض القلب (الدكريتول، الكلوكوفاج الـ50 ملغم)، إلى جانب تجهيز أدوية مرضى الصرع بنسبة 50 بالمئة”.

وأوضح الفرطوسي أن “شح بعض الأدوية يعود إلى إخضاعها للفحوصات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية للتأكد من صلاحيتها، ومن ثم يتم إطلاقها بعد إثبات فعاليتها ونجاحها في الاختبار، إلى جانب تأخر تعاقدات وزارة الصحة وعملية التوزيع للمحافظات، فضلا عن أن بعض الأدوية المصروفة من قبل الأطباء تجارية لا تتمكن العيادات من توفيرها”.

وبين أن “الدائرة اعتمدت البطاقة الدوائية للأمراض المزمنة لوقف الهدر في الدواء وتنظيم عملية صرفه، إذ يتم تجهيز صاحب البطاقة حسب الأنواع المتوفرة، ويتم تجديد البطاقة سنويا مقابل 12 ألف دينار، وعند المراجعة يدفع المواطن مبلغ 3 آلاف دينار مقابل تجهيزه بالأدوية، حيث يقسم المبلغ بين العاملين في الدوام المسائي لأن الدائرة تعتمد على التمويل الذاتي”.

ولفت الفرطوسي إلى أن “الدائرة تعتزم توزيع حصة شهري حزيران وتموز دفعة واحدة بداية من 22 آيار الحالي بسبب سفر الحجاج إلى مكة لتأدية مناسك الحج”.

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.