خطيب الرمادي يتهم الحكومة باستهداف المعتصمين ..وخطيب الفلوجة يصفها بالطائفية

الرمادي ( المستقلة ).. قال امام وخطيب جمعة الرمادي الشيخ حسن الدليمي: ان حكومة المالكي تتعمد تجاهل مطالب المعتصمين واستهداف المعتصمين واللجنة المنظمة للاعتصامات بحجج واكاذيب غير واقعية ونحن بدورنا نؤكد بان الاعتصامات مستمرة.

وأضاف الدليمي في خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت في ساحة الاعتصام اليوم: ان المعتصمين دخلوا اليوم (203) من اعتصامهم وهم مستمرون ولن يزحزحهم حر او برد الجو الا حين الاستجابة للمطالب المشروعة وعلى راسها الافراج عن المعتقلات البريئات والمعتقلين وتسليم قتلة ابناء الفلوجة والحويجة والموصل .

واتهم المسؤولين باطلاق التصريحات النارية بوجود فلول النظام السابق والقاعدة بقتلهم العراقيين وتأجيج الطائفية وتجاهلوا بعمد تصريحات المليشيات الطائفية وتهديدها بالقتل وعدم تنفيذ اي اعتقال بحق عناصرها وكأنها غير موجودة ، مشددا ان على الحكومة عدم التعامل بازدواجية .

وقال ان تلك الحيل لن تنطلي على العراقيين وان المالكي مستمر في تجاهل مطالب الشعب ويهددهم بين الحين والاخر بالمليشيات.

من جانبه قال امام وخطيب جمعة الفلوجة الشيخ محمد فيصل الجميلي ان الحكومة المركزية في بغداد طائفية ولا ضمير لها وتستأنس بأقصاء اهل السنة والجمعة.

واضاف الجميلي في خطبته التي القاها بصلاة الجمعة التي اقيمت على الطريق الدولي السريع : ان شهر رمضان شهر الفتوحات وشهر النصر , وان الذي اخرجنا واجب شرعي من الله سبحانه وتعالى بسبب صرخات المعتقلين وانين المظلومين وتلك المظلومية الكبيرة التي وقعت على اهل السنة والجماعة من الحكومة الطائفية التي لا ضمير لها وتستأنس بأقصاء اهل السنة والجماعة.

واوضح :اننا خرجنا من اجل قضية عادلة وشرعية تتطلب منا الصبر رغم اننا تعرضنا الى القتل والتهجير وحر الصيف وبرد الشتاء منذ سبعة اشهر ولايزال ثلث الشعب يجلسون بالطرقات ويقولون للظالم كفى ظلما.

وطالب الحكومة ان لا تميز بين ابناء الشعب لان الشعوب اطول عمرا من الحكومات وعليها ان تأخذ العبر مما يحصل في بلدان العرب .(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد