خطيب الحرم المكي: النبي فرح وأذن للناس بالترويح عن النفس يوم العيد

المستقلة /- أدى المسلمون صلاة عيد الفطر المبارك في المسجد الحرام يتقدمهم الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة و نائبه الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز وعدد من الامراء وسط أجواء روحانية وإيمانية .

وأم المصلين، المستشار بالديوان الملكي إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور صالح بن عبدالله بن حميد، حيث حمد الله تعالى وأوصى المسلمين بتقوى الله ، عزوجل.

وأكد إمام وخطيب المسجد الحرام أن الترويح المنضبط المنظم هو من حسن الاستثمار لوقت الفراغ بما يعيد النشاط ، ويجدد الطاقة البدنية والروحية والترويح في الإسلام عملية بناء فعالة تثير الهمم والمنافسات ، فهي من أكثر الوسائل أثراً ، وأحسنها في التربية تأثيراً إذا أحسن استغلالها ، وتوظيفها ، والاستفادة منها ، وما أجمل أن يتعلم الصغار ، ومن بعدهم الكبار عن طريق الأنشطة الترويجية والترويح وسيلة تخدم مقاصد ومصالح تبنى في ظلها سمات الشخصية .

وأوضح أن ومن كمال هذا الدين وسعته أن العبد يثاب على العادات إذا قصد بها الَّتَقِّوي على الطاعة ، والنشاط من أجل العبادة ، وحفظ النفس ونفع الناس ، وقد قال معاذ رضي الله عنه : ( إني لأحتسب نومتي كما أحتسب قومتي) ويقول بعض السلف : أني لأحب أن تكون لي نية في كل شيء حتى في الطعام والشراب.

وأفاد بأن الترويح ثابت المعالم متجدد الوسائل ، يراعى فيه ألا يزاحم الأعمال الجادة ، بل هو نشاط يعيد الجدية ، ويجدد الحيوية وترويح لا يشغل عن المهمات ، ولا يسقط المهابة والوقار ، ولا يؤذي الناس يراعي فيه الحق ، والصدق ، والمباح ، حتى يكون جاريا على نظام الشريعة ، مطابقاً لمقاصدها ، وقواعدها ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم يمزح ولا يقول إلا حقا ترويح لا يُخلِّف أحقادا ، ولا يورث أضغانا ، ولا يدعو إلى سخرية ترويح لا ينفلت من العقال ، ولا يُماَرس في جميع الأحوال ، ولا يستنزف الطاقات ، ويضيع الأوقات ، ويصرف عن العبادات ، و يشغل عن المطلوب من المعاملات والتعاملات. ولا يصرف عن مهمات الدين والدنيا.

وتابع: لقد فرح المصطفى صلى الله عليه ، وأذن لأهله وللمسلمين بالفرح والترويح ، والمشاهدة ، وترك الأحباش يلعبون ، في المسجد ، وأذن في العيد باللهو ، واللعب ، ما لا يكون في غيره ، وقال في الجاريتين 🙁 دعهما يا أبا بكر إن لكل قوم عيدا ، وهذا عيدنا ، فإن في ديننا فسحة ، فالجد الصارم يُمِلُّ ، والمنبت لا أظهراً أبقى ، ولا أرضا قطع، مبيناً أن المسلمين يقيمون أعيادهم ومناسباتهم ، ويفرحون بها ، رجالاً ونساء ، وصغارا ، وكبارا ، ويترخص فيها من الأعمال ، والتصرفات ، ويتسامح فيها مالا يتسامح في غيرها ، مما يتماشى مع الفطرة الإنسانية.

واستشهد إمام وخطيب المسجد الحرام ببعض الأقوال والنقول المأثورة عن القدوات من الصحابة والسلف رضوان الله عليهم يقول علي رضي الله عنه : أَجِمُّوا هذه القلوب ، والتمسوا لها طرائف الحكمة ، فإنها تمل كما تمل الأبدان ويقول بن مسعود رضي الله عنه : أغيثوا القلوب فإن القلب إذا أكره عمى ويقول أيضا : إن للقلوب شهوة وإقبالاً ، وفترة وإدبارا ، فخذوها عند شهواتها وإقبالها ، وذروها عند فترتها وإدبارها ويقول عمر بن عبد العزيز : تحدثوا بكتاب الله وتجالسوا عليه ، وإذا مللتم فحديث من أحاديث الرجال حسن جميل وقد قرى في التنزيل: ( في شغل فاكهون ) ، و ( في شغل فكهون ) ، فمن قرأ : ( فاكهون ) ، فمن اللهو ، ومن قرأ : ( فكهون ) ، فمن المزاح وقبل ذلك وبعده ما جاء في صحيح مسلم رحمه الله عن عائشة رضي الله عنها قالت : ( والله لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوم على باب حجرتي ، والحبشة يلعبون بحرابهم في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يسترني بردائه لكي أنظر إلى لعبهم ، ثم يقوم من أجلي حتى أكون أنا الذي انصرفت فاقدروا الجارية الحديثة السن الحريصة على اللهو ) .

وأكد أن العيد مناسبة كريمة لتصافي القلوب ، ومصالحة النفوس ، مناسبة لغسل أدران الحقد والحسد ، وإزالة أسباب العداوة والبغضاء، إدخال السرور شيء هين ، تسر أخاك بكلمة أو ابتسامة أو ما تيسر من عطاء أو هدية ، تسره بإجابة دعوة أو زيارة . أين هذا ممن قل نصيبه ، ممن هو كثير الثياب قليل الثواب ، كاسي البدن عاري القلب ، ممتلئ الجيب خالي الصحيفة ، مذكور في الأرض مهجور في السماء – عياذا بالله – فافرحوا وادخلوا الفرح على كل من حولكم ، فالفرح أعلى أنواع نعيم القلب ولذته وبهجته .

وبين الدكتور صالح بن حميد أن من مظاهر الإحسان بعد رمضان استدامة العبد على نهج الطاعة والاستقامة وإتباع الحسنة الحسنة، وقد ندبكم نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم لأن تتبعوا رمضان بست من شوال فمن فعل فكأنما صام الدهر كله،تقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام وسائر الطاعات والأعمال الصالحات.

التعليقات مغلقة.