خطة تحفيزية لدعم الاقتصاد الأميركي من أزمة فيروس كورونا

 

خطة تحفيزية لدعم الاقتصاد الأميركي من أزمة فيروس كورونا

المستقلة /  كشف  البيت الأبيض ومجلس الشيوخ، الأربعاء، عن  اتفاق بشأن خطة تحفيز، بقيمة تريليوني دولار، لدعم الاقتصاد الأميركي وملايين المواطنين المتضررين من أزمة فيروس كورونا.

وقال ميتش ماكونيل زعيم الغالبية الجمهورية في المجلس: “أخيرا لدينا اتفاق”، منوها بـ”مستوى الاستثمار (الكبير) في أمتنا في زمن الحرب”.

ولا يزال يتعين على مجلسي الشيوخ والنواب المصادقة على القانون، قبل إرساله للرئيس دونالد ترامب للتوقيع عليه.

وكانت حزمة الدعم تعثرت في مجلس الشيوخ، الاثنين. وقال الديمقراطيون إنها تقدم أقل القليل من المال للولايات والمستشفيات، وتخلو من قيود كافية على صندوق لمساعدة الشركات الكبيرة.

وتوترت الأجواء في مجلس الشيوخ مع اتهام الجمهوريين الأعضاء الديمقراطيين بالإعاقة في خضم أزمة وطنية.

وقال السناتور الجمهوري جون ثون: “البلد يحترق وأنتم تريدونها ألعابا سياسية” متهما الديمقراطيين “بالمماطلة”.

من جانبهم قال الديمقراطيون إنهم يقتربون من التوصل إلى اتفاق مع الجمهوريين، وقال السناتور تشك شومر زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ إن نسخة معدلة قد تنال الموافقة.

لكنهم أصروا على ضرورة أن تتضمن المزيد من مواد الإشراف الرقابي على صندوق قيمته 500 مليار دولار مخصص للشركات الكبيرة.

وأقر الكونغرس تشريعات لتخفيف الوقع الاقتصادي للجائحة، التي أودت بحياة 674 شخصا على الأقل في الولايات المتحدة، وأمرضت أكثر من 51 ألف شخص، مما حدا حكام ولايات لإصدار أوامر بلزوم نحو ثلث سكان البلاد منازلهم، بينما يواجه الملايين خطر فقد وظائفهم.

التعليقات مغلقة.