خبير يعزو تأخر الصناعة العراقية لغياب التكنولوجيا الحديثة والقوانين التشريعية

بغداد( إيبا )..ارجع  الخبير في التنمية الصناعية عامر الجواهري ، تأخر العراق في دخول سوق المنافسة الدولية للسلع المصنعة لافتقار الصناعة العراقية للتكنولوجيا الحديثة ولرؤوس الاموال المحلية والاجنبية ولغياب سياسة حماية المنتج وحماية المستهلك .

وقال الجواهري في تصريح لوكالة الصحافة المستقلة ( إيبا ).. “ان العراق لايمتلك بنى تحتية كاملة للنهوض بالبنى التحتية الصناعية ويفتقر للكثير من المقومات الصناعية وغياب اغلب القوانين التشريعية التي تحفظ هيبته وتشجع على النهوضه وغياب التكنولوجيا الحديثة التي تتمتع بها الصناعات العالمية الاخرى ماجعل الصناعة العراقية بتاخر كبير عن الصناعات العالمية “.

واضاف “ان الصناعة المحلية بحاجة الى راس مال اجنبية تستثمر داخل العراق واشراكة في ادارة مفاصل القطاع العام الصناعي و ادخال  التكنولوجيا الحديثة وروؤس الاموال اضافة الى الخبرات العالمية التي تفتقر لها الصناعة المحلية “.

وتابع “ان الصناعة العراقية بامس الحاجة الى  رؤوس الاموال والخبرات والتكنولوجيا للنهوض باقتصادة كون يعتمد على الاقتصاد الريعي لايلبي الطلب خصوصا قي قطاعي الصناعة والاسكان ،مضيفا ” الى ضعف القطاع الصناعي وضعف قدرته على المنافسة داخل الساحة المحلية وغياب سياسة حماية المنتج والمستهلك اثرت على الصناعة المحلية وعلى  نوعية السلع داخل الاسواق المحلية “.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد