خبير الاقتصادي يؤكد ان هنالك دوافع سياسية وراء رفع سعر زيت الطعام

المستقلة /- رأى الخبير الاقتصادي احسان الكناني، ان هناك دوافع سياسية وراء سعر زيت الطعام العراقي المتداول في الاسواق حاليا، لافتا الى ان معظم التجار اكدوا ان الحدود مغلقة امام الزيت المستورد رخيص الثمن، حيث لايسمح الا بدخول انواع معينة باهظة الثمن.

وقال الكناني في تصريح صحفي تابعته المستقلة اليوم الخميس، ان “بعض الشركات الغذائية تابعة لجهات سياسية متنفذة، حيث عملت على اغراق السوق بمنتجاتها، ومنعت دخول المنتجات الاخرى الاقل سعراً، في حين ان المواطن تضرر بشكل كبير جراء هذه الخطة”.

واضاف ان “سعر كارتون الزيت العراقي وصل الى 45 الف دينار، وهو ماجعل سعر القنينة الواحدة سعة لتر بـ 2500 دينار، بعد ان كانت بنصف القيمة قبل شهرين من اليوم”.

وبين ان “هناك دوافع سياسية وراء سيطرة انواع معينة من زيت الطعام على السوق، ومنع دخول الزيوت الاخرى الاقل ثمناً، حيث يتذرع بعض التجار بارتفاع سعر صرف الدولار، في حين ان الزيت منتج داخل العراق ولايوجد مبرر لرفع سعره في الاسواق، وفي حال سمحت الحكومة بدخول الانواع الاخرى فأن المواطن ستمكن من شراء الزيت بالسعر القديم”.

التعليقات مغلقة.