حي الشيخ جراح في بيت المقدس عنوان طغيان الاحتلال

المستقلة /-سرى جياد / تحت وطأة الاحتلال واشتعال فتيل الأزمة من داخل حي الشيخ جراح شمال البلدة القديمة في القدس وصولا إلى المسجد الأقصى، يستمر الغضب الفلسطيني بسبب نوايا المحتل على الاستيطان وإخلاء الحي بدعوى ملكيته لليهود.

يقع حي الشيخ جراح شمال البلدة القديمة في القدس ويعتبر اقرب الاحياء لاسوار القدس الشمالية ويعد من المناطق التاريخية التي ترجع اصول تسميته لشيخ متصوف يدعى بالجراح سكن بتلك المنطقة وكان من ضمن الجيوش التي قدمت من صلاح الدين لفتح القدس الفتح الثاني.

بداية حكاية الشيخ جراح مع الترحيل

ففي عام 1956 تم بناء تلك البيوت المهددة حاليا بالأخلاء وذلك كمساعدة من قبل وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الأونروا المملكة الاردنيةالتي كانت تحكم الضفة الغربية آنذاك وذلك من أجل مساعدة اللاجئين الذين تم ترحيلهم من أراضيهم التي احتلت عام 1948, الاتفاق بين الأونروا والمملكة الأردنية الهاشمية كان ينص على أن يقوم اللاجئين بدفع أجرة الأرض لمدة ثلاثة سنوات ومن بعدها تنتقل الملكية للاجئين الذين سكنوا الحي” .

حالت النكسة عام 1967وحر عام 1967دون تسجيل تلك البيوت بأسماء ساكنيها” .

بعام 1972 قامت جمعيات الاستيطان الصهيونية بتزويروثائق تدعي فيها بملكية تلك الأراضي وذلك الحي،ومن ذلك العام بدأت رحلة العذاب بالمحاكم الإسرائيلية بين سكان الحي وجمعيات الاستيطانية حيث استطاعت الاستيلاء على بيتين في ذلك الحي قبل عدة سنوات أحدهم يتبع عائلة الكرد والآخر يتبع عائلة الغاوي”.

قبل شهر تقريبا بدأت دعوات شبابية تخرج بمدينة القدس تشرح فيهاقضيةالحي لكل فلسطيني ومقدسي وما أن جاء شهر رمضان حتى أصبح ذلك الحي عنوانا للرباط والصمود لمدينة القدس.”

التعليقات مغلقة.