حميد بافي يتهم جهات سياسية اقليمية بمحاولة زعزعة أمن واستقرار كردستان

بغداد (المستقلة)..اتهم النائب عن التحالف الكردستاني حميد عادل بافي جهات سياسية اقليمية بمحاولة زعزعة الأمن وضرب الإقتصاد في اقليم كردستان ، داعيا سلطات الإقليم الى ” التحرك سريعا لمواجهة هذه المخاطر والتصدي لها”.

وقال بافي في تصريح صحفي :” بعد العرس الانتخابي والانتصار الذي حققه شعب كردستان في الانتخابات والنجاح الذي حققه الإقليم في المجالات التنموية والاقتصادية والسياحية وتوفير الأمن والأمان للمواطنين حتى اصبح الاقليم قبلة للاجئين من دول المنطقة والنازحين من بقية محافظات العراق ، جاء هذا الهجوم الإرهابي الذي استهدف مقر قوات الأمن الكردية (الآسايش) تنفيذا لأجندات سياسية إقليمية تسعى الى زعزعة الاستقرار والأمن وضرب الاقتصاد في كردستان “.

واضاف :” لابد لسلطات الاقليم ان تعيد النظر في خططها الأمنية لصيانة أرواح المواطنين وممتلكاتهم ، فالأمر الخطير جدا وعلى الأجهزة الأمنية ان تتحرك سريعا لمواجهة هذا الخطر ، والا فإن ذلك سيؤثر سلبا على استقرار الحياة في الاقليم “.

ودعا بافي حكومة الإقليم الى ” تعويض أسر ضحايا التفجير الإرهابي ، والإسراع في القاء القبض على العناصر الإجرامية التي خططت لهذا التفجير “.(النهاية)

اترك رد