حميد بافي : البعض يحاولون تضخيم مسألة انسحاب حزب العمال الى جبل قنديل لغايات اقليمية

 بغداد ( إيبا )..اتهم النائب عن التحالف الكردستاني  حميد عادل  بافي جهات بتضخيم مسألة اتفاقية السلام بين الحكومة التركية وزعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله اوجلان لأسباب اقليمية .

وقال بافي في تصريح صحفي : من المؤسف ان بعض الجهات في الساحة السياسية العراقية تحاول من خلال التصريحات الاعلامية تضخيم مسألة اتفاق السلام بين تركيا وأوجلان والتي تقتضي انسحاب حزب العمال الى جبل قنديل ، وهذا التضخيم الاعلامي اسبابه اقليمية ولم يأتِ لدوافع وطنية ، خصوصا وأن عناصر حزب العمال موجودون اساسا في جبل قنديل والمناطق الحدودية منذ اكثر من عشرين عاما .

واضاف : ان الصراع بين حزب العمال الكردستاني والسلطات التركية كان مستمرا منذ عام 1984 ، واليوم قرر الحزب ان يسلك طريق النضال السلمي بعد ان قررت السلطات التركية السماح للكرد بممارسة حقوقهم كمواطنين في تركيا ووعدت بتعديل الدستور ، وهناك خطة لإصدار عفو عام عن عناصر حزب العمال ليعودوا الى تركيا.

وبين : ان حكومة اقليم كردستان تدعم اية جهود تؤدي الى السلام ، وتوجهاتها فيما يخص هذه المسألة كانت صائبة ، كما ان قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني المسلحة موجودة في جبل قنديل والمناطق الحدودية بين تركيا والاقليم منذ سنوات ولا توجد اية مشكلة تستحق تضخيم الأمر الى هذه الدرجة  ، مشيرا الى : ان الجهات التي تعمل على تضخيم هذه المسألة لديها غايات معينة تتعلق بالصراعات الاقليمية ، خصوصا وأن ايران كانت تضغط على حزب العمال الكردستاني لمنعه من توقيع اية اتفاقية مع تركيا .

وأوضح أنه : كان هناك اتفاق بين النظام العراقي السابق والحكومة التركية بملاحقة ومعاقبة المسلحين من أي طرف ، وهذه الاتفاقات لم تقم الحكومة الحالية بإلغائها ، أي ان الحكومة الحالية ماتزال ملتزمة بالاتفاقات المبرمة مع الجانب التركي  ، داعيا الحكومة الى : الغاء الاتفاقات التي وقعها النظام البائد مع تركيا التي تقتضي ملاحقة المسلحين .(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد