حماس تتعهد بعدم استهداف السلطة في رام الله

المستقلة/مراد سامي/..أشارت تقارير إعلامية فلسطينية وعربية الى توصل الجهات الدولية المانحة الى اتفاق نهائي بخصوص ادخال المساعدات الموجهة لإعادة اعمار قطاع غزة بعد تأخر دام لأكثر من أربعة أشهر.

ومن المنتظر أن يتم صرف المنحة القطرية للعائلات الفقيرة في قطاع غزة هذا الأسبوع ومن المقرر أن نحو 100 ألف عائلة فلسطينية في غزة من المنحة النقدية المقدرة بمائة دولار.

وصرح رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية إن المنحة  القطرية ستوجه لتحسين ضخ الوقود الخاص بمحطات الكهرباء، وتطبيق برنامج الأغذية العالمي، ولصرف لرواتب الموظفين في غزة.

ونقلت عدد من الوكالات الإخبارية تأكيد الناطق الرسمي باسم حماس حازم القاسم تقديم الحركة كل الضمانات لكل من قطر ومصر والأردن بوقف أي محاولات لاستهداف أمن واستقرار الضفة الغربية.

كما تعهدت حماس بحسب المصادر ذاتها بتجنب تجييش الشارع الفلسطيني ضد السلطة في رام الله عبر منابرها الإعلامية المختلفة حفاظا على وحدة الصف الفلسطيني في هذه الفترة الحساسة.

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد اشترطت التهدئة مقابل تقديم المزيد من التسهيلات لقطاع غزة الواقع تحت سيطرة حماس بعد انقلاب صيف العام 2007.

وتقود مصر والأردن جهودا إقليمية لتثبيت الهدوء بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي وتسريع إعادة اعمار قطاع غزة نتيجة الدمار الذي لحقه بعد معركة سيف القدس الأخيرة والتي خلفت 300 شهيد ومئات الجرحى والمصابين الى جانب دمار جزء هام من البينة التحتية للقطاع.

التعليقات مغلقة.