حزب الله: المحمداوي ليس من منتسبينا وندعو لاتخاذ الردع للقضاء على العصابات المنحرفة

(المستقلة)… نفت المقاومة الإسلامية في العراق كتائب حزب الله أن يكون عباس المحمداوي احد منتسبيها، مؤكدة عدم وجود اية مظاهر مسلحة لها في بغداد، فيما دعت الأجهزة الأمنية الى اتخاذ التدابير الرادعة للقضاء على العصابات المنحرفة.

وقالت المقاومة الإسلامية في العراق في بيان أورده الموقع الالكتروني لكتائب حزب الله وأطلعت عليه (المستقلة) اليوم إن “المدعو عباس المحمداوي لا يمت بأي صلة لكتائب حزب الله”، داعية الأجهزة الأمنية الى “اتخاذ التدابير الرادعة وممارسة دورها في القضاء على العصابات المنحرفة”.

وأكدت على “ضرورة احترام جميع الأجهزة الأمنية والعسكرية باعتبارها الجهة المسؤولة عن حفظ الأمن”، مشددة على “أهمية التأكد من هوية كل من يدعي انتماءه لكتائب حزب الله من خلال المستمسكات الرسمية الصادرة من الجهة”.

وأضافت ان “ما يسموا بكتائب حزب الله – الجند المكين وكتائب حزب الله – الغالبون وكتائب حزب الله – الثائرون وكتائب حزب الله – المختار وكتائب حزب الله – النبأ العظيم وكتائب حزب الله – الفتح المبين وغيرهم ممن أسمو أنفسهم باسم كتائب حزب الله، هم ليس من كتائب حزب الله”، مشيرة الى “اننا نجهل حتى أسماء وسيُر القائمين عليها والجهات التي تقف خلفها”.

يذكر ان قيادة عمليات بغداد نفت، أمس السبت حصول اشتباكات في منطقة الكرادة وسط العاصمة بغداد، مؤكدة أن ما حصل هو اعتقال مجموعة مسلحين حاولوا إرباك الشارع، بعد اختطاف “عباس المحمداوي”. (النهاية)

اقرأ المزيد
اترك رد