حجب صفحات إخبارية على الفايسبوك يثير الجدل في فلسطين

المستقلة/- أثار قرار إدارة فايسبوك في الشرق الأوسط حجب عدد من الصفحات المحسوبة على حماس الكثير من اللغط الإعلامي في الأوساط الفلسطينية ما بين مرحب بالتعامل الحاسم لفايسبوك مع الصفحات التي تعمل على تشويه السلطة وما بين مندد بصنصرة المحتوى الفلسطيني.

وحذفت إدارة ميتا -فيسبوك سابقا – آلاف الحسابات الشخصية لفلسطينيين وصحفيين ومنها صفحة “القسطل” و”ميدان القدس” الى جانب عدد من الصفحات الأخيرة المحسوبة على حماس.

واعتبر المتحدث الرسمي باسم حماس عبد اللطيف القانوع أن “ قرار شركة فيسبوك بحجب المحتوى الفلسطيني يلتقي مع أهداف الاحتلال الصهيوني في ملاحقة المحتوى الفلسطيني ومحاربته وهي محاولة فاشلة لخمد رواية شعبنا وصوته الحر”.

في الجانب الأخر اعتبر عدد من المحللين السياسيين أن تحرك شركة فيسبوك جاء بناءا على تبليغات رسمية من أطراف تعرضت للتشويه الممنهج على هذه الصفحات حيث تولي المنصة الأمريكية أهمية كبرى للتبليغات التي تصل من المسؤولين الذين تعرضوا للتشويه بشكل شخصي.

وقالت مصادر فلسطينية مطلعة أن عددا من الشخصيات الفلسطينية البارزة في السلطة كانت قد قدت التماسا إلى إدارة كل من فيسبوك وتويتر عدة مرات خلال هذا العام لاتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف استغلال حماس لأذرعها الإعلامية على مواقع التواصل الاجتماعي لنشر الشائعات وتشويه الخصوم السياسيين.

ويعيش المشهد السياسي الفلسطيني هذه الأيام حالة من التوتر بعد فشل مسار المصالحة بين قطبي المقاومة فتح وحماس ورفض الأخيرة اجراء الانتخابات المحلية في قطاع غزة.

التعليقات مغلقة.