ثقافة الأطفال تستذكر الراحلين شفيق مهدي و بسام فرج

المستقلة/- أقامت دار ثقافة الاطفال  اصبوحةً استذكاريه وحفلاً تأبينيا لرحيل قامتين بارزتين ومؤثرتين في مشهد ثقافة الأطفال منذ ستين عاماً د. شفيق مهدي ورسام الكاريكاتير بسام فرج ،و تحت عنوان(المبدعون الحقيقيون وهجٌ لايخبو).

و قال وكيل وزارة الثقافة والسياحة والآثار نوفل ابو رغيف الذي حضر الاصبوحة “ان الحديث عن شخصيتين ابداعيتين وقامتين ثقافيتين بحجم د.شفيق مهدي و بسام فرج سيبقى قاصراً في هذه المساحة الحزينة العجلى ولا يمكن أن يفي حق من أسهما لعقود متصلة في إغناء الساحة الثقافية بالعمل المتواصل والعلامات الفارقة والأثار القيمة التي تركها كل منهما “.

وأضاف “لعل جزءاً من منجزهما ينعكس في المعرض الذي أقمناه بهذه المناسبة ليكون شاهداً حيّاً وخالداً على حجم العطاء الابداعي الذي قدمه الراحلان”.

وتابع بالقول “اذا لم تكن ظروف المنفى تسمح أن يكون بسام فرج قريباً من وطنه وملاذاته الثقافية والابداعية الاولى فإنه كان حاضرا بين أصدقائه وانجازاته عبر تجربته النوعية وسيرته المشرقة ”

وأشار ابو رغيف الى أن  “العزيز شفيق مهدي كان قريباً منا وحميماً على مدى 19عاما من الطيبة والعذوبة والاجتهاد المتواصل، وكانت لنا معه صداقة مميزة أثَّرت بنا بنحوٍ نادر ، لنبقى في تخوم مدرسته المعطاء التي تزخر بمؤلفاته الترجمية والقصصية وجهوده في توثيق التراث وملاحقة العلوم والمعارف حتى غدا الحديث عنه مقروناً بالذاكرة العراقية المكتنزة التي نحتها الفقيد في تاريخ الثقافة العراقية عموماً وتأريخ دار ثقافة الاطفال بنحوٍ خاص”.

و شارك في الاصبوحة نخبة من رواد ثقافة الاطفال من الكتاب والأدباء والاعلاميين وعوائل وأصدقاء ومحبي الفقيدين وزملائهما وممثلين عن عدد من المؤسسات والاتحادات والمنظمات غير الحكومية وكوادر(مجلتي)و(المزمار).

من جانبه رحب ابورغيف بشكل خاص بحسن شفيق نجل الراحل شفيق مهدي الذي حضر التأبين ونقل وصية والده بإهداء مكتبته الى دار ثقافة الاطفال، كما وعد ابورغيف بتسمية القاعات الأساسية ودورات المهرجانات القادمة بأسماء هذين الراحلين وسواهما من رموز ثقافة الاطفال تثميناً لعطاءاتهم الشاخصة .

وللوقوف على المسيرة المميزة للراحلين شفيق مهدي وبسام فرج عرض فلم وثائقي  عن انجازاتهما الابداعية .

التعليقات مغلقة.