ثقافة الأطفال تحتفل بإيقاد شمعتها الثالثة والخمسين

المستقلة/- اقامت دار ثقافة الأطفال احتفالا كبيرا ، بمناسبة ايقاد شمعتها  الثالثة والخمسين من عمر الدار، تحت عنوان (بالإبداع والتميز تواصل ثقافة الأطفال مسيرة العطاء)  الى جانب الاحتفال بفوزها بجائزة المؤسسة الصديقة للأسرة والطفولة في الوطن العربي وعلى قاعة مسرح النوارس في مقر الدار.

وقال وكيل وزارة الثقافة نوفل أبو رغيف في كلمة بالمناسبة إن الإحتفال بالذكرى السنوية لتأسيس الدار يتزامن هذا العام مع فوزها بجائزة المؤسسة الصديقة للأسرة والطفولة في الوطن العربي، مشيرا الى أنه مثابة إنطلاقة جديدة في عالم الطفولة الفسيح.

وأكد أبو رغيف عراقة الدار ورصانتها وفرادتها حضوراً ومنجزاً ورسوخاً في الذاكرة الجمعية عراقياً وعربياً وهو ماتحقق بفضل حرص كوادرها في مراكز الطفل الثقافية المنتشرة في بغداد والمحافظات وسعيهم لتحقيق أهدافها متحدين ضعف التخصيصات وتداعيات الجائحة الصحية .

وشهد الإحتفال عرضاً لمدرسة بغداد للفنون التعبيرية (الباليه) وعرضاً لمسرحية (بيت الأصدقاء)من انتاج الدار واخراج شهاب علي، قدمت من خلالها درساً جماليا وتربوياً للأطفال في التعاون والشجاعة والصداقة والنظافة وروح الفريق وانتصار القانون.

وعلى هامش الاحتفال تم افتتاح معرضين فنيين للرسم للفنانين(وعد فوزي ومها طالب مكي)، ومعرض للصور الفوتوغرافية بعنوان(رحلة في بلادي) للمصور الفوتوغرافي علي الربيعي ومعرض لرسومات الاطفال في المحافظات، بمجاورة جناح مخصص لاصدارات الدار ومطبوعاتها واغلفتها من (مجلتي والمزمار والسلاسل الإبداعية) ، الى جانب ورشة للرسم الحر في باحة المسرح شارك فيها طلبة مدرسة نسيبة الإبتدائية والمدرسة الذكية ومجاميع من الاطفال المشاركين

وقدمت روضة دار السلام لوحة فنية مميزة حملت عنوان(أحلامي الكبيرة)، فيما استمتع الحضور بعروض للتايكوندو وفعاليات رياضية مبهرة اختتمت بأغنية(مدرستي) تمثيل قائد عباس وسارة حمود.

التعليقات مغلقة.