تويتر تفصح عن ارباحها وتؤكد على ارتفاع متوسط المستخدمين

المستقلة / – أعلنت شركة تويتر عن تقرير أرباحها للربع الثالث من عام 2020، وأكدت ارتفاع متوسط المستخدمين النشطين يوميًا الذين يمكن تحقيق الدخل منهم ​​MDAU إلى 187 مليونًا، مقارنة بـ 185 مليونًا فى الربع الماضى، أى بزيادة مليون مستخدم، رغم توقعات المحللين البالغة 195 مليون mDAU للربع الثالث، ومع ذلك، لا يزال الاتجاه العام لتويتر مشجعًا، حيث يمثل 187 مليون mDAU زيادة بنسبة 29 بالمئة على أساس سنوي.

ووفقا لموقع Engadget الأمريكى، رغم تزايد عدد مستخدمى تويتر فى الربع الماضى، إلا أن الأرباح تلقت ضربة كبيرة حيث سحب المعلنون أموالهم، لكن انعكس الحال هذه المرة، إذ بلغت عائدات تويتر ربع السنوية 936 مليون دولار، بزيادة 14 بالمئة على أساس سنوى، مقارنة بالربع الثانى، حيث انخفضت الإيرادات بنسبة 19 فى المئة على أساس سنوى.

ونمت عائدات إعلانات تويتر بنسبة 15٪ على أساس سنوى لتصل إلى 808 مليون دولار، وفقًا للتقرير، مع نمو إجمالى المشاركة الإعلانية بنسبة 27٪ خلال نفس الفترة، وقال المدير المالى نيد سيجال فى بيان فى بيان أرباح الشركة إن عودة الأحداث الحية وإطلاق المنتجات المؤجلة مسبقًا ساعد فى زيادة الإنفاق الإعلاني.

حذرت الشركة من أن الانتخابات الرئاسية الأمريكية القادمة تجعل سلوك المعلنين “صعب التنبؤ”، وكتب موقع تويتر فى البيان: “فى الربع الثانى، أبطأت العديد من العلامات التجارية أو أوقفت الإنفاق مؤقتًا كرد فعل على الاضطرابات المدنية الأمريكية، فقط لزيادة الإنفاق بسرعة نسبيًا بعد ذلك فى محاولة للحاق بالركب، والفترة المحيطة بالانتخابات الأمريكية غير مؤكدة إلى حد ما، لكن ليس لدينا سبب للاعتقاد بأن اتجاهات الإيرادات فى سبتمبر لا يمكن أن تستمر، أو حتى تتحسن، خارج النافذة المتعلقة بالانتخابات”.

وقارن سيجال حالة عدم اليقين القادمة بالاحتجاجات السابقة للعدالة العرقية، وقال إنه على الرغم من أن العديد من المعلنين توقفوا مؤقتًا عن الإنفاق فى ذلك الوقت، فقد انتهى بهم الأمر إلى حد كبير بالعودة والإنفاق لاحقًا لأن أهداف الإنفاق الخاصة بهم ظلت كما هي.

ألمح سيجال إلى التكهنات من الربع الأخير بأن تويتر يعمل على خدمة اشتراك، وقال إن الطرق الجديدة لكسب المال خارج الإعلانات ليست شيئًا يراه يؤثر على الإيرادات هذا العام، لكن تويتر سيبدأ فى اختبار الأفكار قريبًا.

ناقش تويتر فى رسالته إلى المساهمين جهوده لمكافحة المعلومات المضللة وتوفير السياق للمستخدمين، خاصة مع عدم اليقين الذى قد يحيط بنتائج الانتخابات فى الولايات المتحدة حيث من المتوقع أن تؤدى بطاقات الاقتراع عبر البريد إلى إطالة النتيجة.

وتخطط الشركة لتسمية التغريدات التى تدعى كذبًا فوز مرشح ما وستزيل المشاركات التى تشجع على العنف أو التدخل فى الانتخابات، قبل أن يعيد المستخدمون التغريد لرسالة مصنفة على أنها مضللة، وسيُطلب منهم النظر فى معلومات موثوقة حول هذا الموضوع، وسيتم إلغاء تضخيم هذه التغريدات المصنفة بواسطة خوارزمية تويتر.

التعليقات مغلقة.