تقدم ترامب وكلينتون في انتخابات “الثلاثاء العظيم”

(المستقلة).. يستمر فرز الأصوات في عدد من الولايات الأمريكية في انتخابات “الثلاثاء العظيم”، وتشير النتائج الأولية إلى تقدم هيلاري كلينتون عن الحزب الديمقراطي ودونالد ترامب عن الحزب الجمهوري.

وفاز الاثنان بأصوات ولايات ألاباما وجورجيا وتينيسي، كما فازت كلينتون بولايتي فرجينيا وأركنسو، ويتقدم ترامب في ماساتشوستس، فيما فاز منافس دونالد ترامب الجمهوري تيد كروز بأصوات ولايتي تكساس وأوكلاهوما.

وفاز المرشح الديمقراطي بيرني ساندر، منافس كلينتون، بأصوات ولاية فيرمونت التي ينتمي إليها وولاية أوكلاهوما.

وتستمر عمليات فرز الأصوات في الانتخابات التمهيدية في عدد من الولايات الأمريكية ضمن جولات ما يعرف بـ “الثلاثاء العظيم” الذي يشهد تصويت 11 ولاية في أكبر تصويت يجرى في يوم واحد خلال مرحلة التصفيات الحزبية قبل الانتخابات الرئاسية النهائية يوم الـ8 من نوفمبر/تشرين ثاني المقبل.

ماهو الثلاثاء العظيم؟

الثلاثاء العظيم هو أكبر يوم منفرد للمنافسات من حيث عدد الولايات لاختيار المرشحين اللذين يمثلان الحزبين الديمقراطي والجمهوري في انتخابات الرئاسة الأمريكية التي تجرى في الـ8 من نوفمبر/تشرين الثاني لانتخاب خلف للرئيس الديمقراطي باراك أوباما.

ودخل نظام الثلاثاء العظيم حيز التنفيذ عام 1988 لمواجهة ما يسمى بـ “متلازمة ولاية أيوا”، وتتعرض ولاية أيوا، التي تجري فيها أول انتخابات في السباق الرئاسي، لانتقادات لأنها ليست مؤشرا على ما يريده جمهور الناخبين في الولايات المتحدة، وهي ولاية صغيرة وغالبا ما يقضي المرشحون شهورا للإعداد لحملاتهم هناك.

وتشهد ولاية أيوا تفوقا ملحوظا للمرشحين المخلصين ذوي الموارد المحدودة، ولذا فإن الهدف من الثلاثاء العظيم هو وضع المرشحين أمام اختبار قاس وخوض حملة وطنية من أجل الوصول للحظة حاسمة تجعل الجميع يميز بين المرشحين القادرين وغير القادرين على الاستمرار في السباق الانتخابي.

الولايات الأهم

– تكساس: هذه الولاية تتمتع بكبر الحجم والأهمية في نفس الوقت وهي أيضا مسقط رأس السيناتور تيد كروز، وفي حال خسارة دونالد ترامب غير المتوقعة للانتخابات في هذه الولاية، فإن هذا سيمثل عائقا لحملته الانتخابية.

– ماساتشوستس: الانتخابات في هذه الولاية هي انتخابات تمهيدية مفتوحة، وهو ما يعني أن أي شخص مسجل يمكنه التصويت في السباق الجمهوري، بغض النظر عن الانتماء الحزبي، وفي خطوة غير معتادة، حثت أكبر صحيفة في الولاية، وهي صحيفة “بوسطن غلوب” الديمقراطيين على التصويت لصالح حاكم ولاية أوهايو جون كاسيتش في محاولة لإضعاف حملة ترامب.(النهاية)
(المستقلة).. يستمر فرز الأصوات في عدد من الولايات الأمريكية في انتخابات “الثلاثاء العظيم”، وتشير النتائج الأولية إلى تقدم هيلاري كلينتون عن الحزب الديمقراطي ودونالد ترامب عن الحزب الجمهوري.

وفاز الاثنان بأصوات ولايات ألاباما وجورجيا وتينيسي، كما فازت كلينتون بولايتي فرجينيا وأركنسو، ويتقدم ترامب في ماساتشوستس، فيما فاز منافس دونالد ترامب الجمهوري تيد كروز بأصوات ولايتي تكساس وأوكلاهوما.

وفاز المرشح الديمقراطي بيرني ساندر، منافس كلينتون، بأصوات ولاية فيرمونت التي ينتمي إليها وولاية أوكلاهوما.

وتستمر عمليات فرز الأصوات في الانتخابات التمهيدية في عدد من الولايات الأمريكية ضمن جولات ما يعرف بـ “الثلاثاء العظيم” الذي يشهد تصويت 11 ولاية في أكبر تصويت يجرى في يوم واحد خلال مرحلة التصفيات الحزبية قبل الانتخابات الرئاسية النهائية يوم الـ8 من نوفمبر/تشرين ثاني المقبل.

ماهو الثلاثاء العظيم؟

الثلاثاء العظيم هو أكبر يوم منفرد للمنافسات من حيث عدد الولايات لاختيار المرشحين اللذين يمثلان الحزبين الديمقراطي والجمهوري في انتخابات الرئاسة الأمريكية التي تجرى في الـ8 من نوفمبر/تشرين الثاني لانتخاب خلف للرئيس الديمقراطي باراك أوباما.

ودخل نظام الثلاثاء العظيم حيز التنفيذ عام 1988 لمواجهة ما يسمى بـ “متلازمة ولاية أيوا”، وتتعرض ولاية أيوا، التي تجري فيها أول انتخابات في السباق الرئاسي، لانتقادات لأنها ليست مؤشرا على ما يريده جمهور الناخبين في الولايات المتحدة، وهي ولاية صغيرة وغالبا ما يقضي المرشحون شهورا للإعداد لحملاتهم هناك.

وتشهد ولاية أيوا تفوقا ملحوظا للمرشحين المخلصين ذوي الموارد المحدودة، ولذا فإن الهدف من الثلاثاء العظيم هو وضع المرشحين أمام اختبار قاس وخوض حملة وطنية من أجل الوصول للحظة حاسمة تجعل الجميع يميز بين المرشحين القادرين وغير القادرين على الاستمرار في السباق الانتخابي.

الولايات الأهم

– تكساس: هذه الولاية تتمتع بكبر الحجم والأهمية في نفس الوقت وهي أيضا مسقط رأس السيناتور تيد كروز، وفي حال خسارة دونالد ترامب غير المتوقعة للانتخابات في هذه الولاية، فإن هذا سيمثل عائقا لحملته الانتخابية.

– ماساتشوستس: الانتخابات في هذه الولاية هي انتخابات تمهيدية مفتوحة، وهو ما يعني أن أي شخص مسجل يمكنه التصويت في السباق الجمهوري، بغض النظر عن الانتماء الحزبي، وفي خطوة غير معتادة، حثت أكبر صحيفة في الولاية، وهي صحيفة “بوسطن غلوب” الديمقراطيين على التصويت لصالح حاكم ولاية أوهايو جون كاسيتش في محاولة لإضعاف حملة ترامب.(النهاية)

اترك رد