تفاصيل الحالة الصحية للفنانة دلال عبد العزيز

المستقلة/- منى شعلان/ أعلن الإعلامي المصري رامي رضوان زوج الفنانة دنيا سمير غانم، سلبية مسحة الفنانة دلال عبدالعزيز، مشيراً إلى عدم إبلاغها بخبر وفاة زوجها حتى الآن نظرا لحالتها الصحية.

وكتب رامي رضوان عبر خاصية الاستورى بحسابه بموقع الصور والفيديوهات إنستغرام:” لأهل والأصدقاء لكل من يحاول الإتصال بنا، نشكركم على تقديم العزاء والمواساة ونعتذر عن عدم قدرتنا الرد لأننا متواجدون طوال الوقت إلى جانب حبيبتنا الغالية دلال عبدالعزيز (سلبي كورونا منذ أيام) والتي فرضت علينا ظروفها الصحية الصعبة ألا نبلغها برحيل حبيبها ورفيق دربها وحبيبنا الغالي الأستاذ سمير غانم.

وأضاف رامي رضوان : (نعم لم تعلم ولا تصدقوا كل من إدعى غير ذلك) ولا أراكم الله مكروه عزيز ولا ظروف صعبة كالتي نمر بها، الحمد لله على كل شئ، نشكركم لتفهمكم والاكتفاء بالرسائل النصية، ونرجو من حضراتكم الدعاء ثم الدعاء ثم الدعاء لها بالشفاء العاجل يا رب.

وفى سياق متصل كشف الدكتور خالد مجاهد، المتحدث باسم وزارة الصحة، فى مداخلة هاتفية منذ قليل تطورات الحالة الصحية للفنانة الكبيرة دلال عبد العزيز، قائلا: “الأمور مستقرة وهناك تحسن فى حالتها الصحية، وندعو لها بالتحسن، ووزيرة الصحة تطمئن عليها بشكل يومى، وتطمئن محبيها على حالتها، وكل الشعب المصرى يدعو لها بالشفاء”.

وكان الفنان الراحل سمير غانم وزوجته دلال عبد العزيز
من الثنائيات المحببة للجمهور وللوسط الفني رغم فارق السن بينهما الذي بلغ 20 عاما، حيث تعرف غانم على زوجته دلال أثناء مشاركتها في مسرحية “أهلًا يا دكتور” عام 1981.

ونشأت بينهما قصة حب كبيرة، قال عنها سمير انها أحبته و طاردته طوال 4 سنوات ، إلا أن سمير كان يقنع دلال بعدم الزواج منه لفارق العمر بينهما، ولكنها كانت تطارده وأصرّت على الزواج منه، حتى تزوجا بالفعل عام 1984، وفقا لما رواه النجم الراحل في لقاء إعلامي.

وتعد “دلال” الزيجة الثالثة للفنان الراحل، إذ سبقها زواجه من صومالية لمدة شهرين، ومصرية كانت صديقة مقربة منه وتزوجها لمدة أسبوع.

وتوفي سمير غانم أول أمس الخميس 20 مايو بعد تدهور حالته الصحية، وتم تشييع جنازته من مسجد المشير طنطاوي عقب صلاة الجمعة اليوم، وتم دفنه بمقابر العائلة.

 

التعليقات مغلقة.